عاجل

البث المباشر

زوجة شيخ من آل ثاني تروي معاناة أبناء الأسرة في قطر

المصدر: العربية.نت

قدمت أسماء أريان، زوجة عضو العائلة الأميرية في قطر الشيخ طلال بن عبد العزيز بن أحمد بن علي آل ثاني، شهادتها عن مأساة أطفال العائلة الحاكمة في قطر، وذلك أمام "نادي الصحافة السويسرية" في جنيف، اليوم الخميس.

وحكت أسماء أريان حكايتها وحكاية أبنائها وأبناء زوجها الشيخ طلال بن عبد العزيز آل ثاني، راويةً أحد فصول الانتهاكات التي تمارسها السلطات في قطر التي تنتهك على مدار اليوم حقوق الإنسان والعدالة، حيث يُسجن ويعذب أبناء العائلة الحاكمة بعد أن سُجن الأب وجُمدت أصوله وممتلكاته. كما تستخدم السلطات في قطر الانتقام كوسيلة للتشفي من خلال حرمان أبناء العائلة الحاكمة من أبسط حقوق الإنسان الأساسية من تعليم وصحة ومسكن.

أسماء أريان، وهي ألمانية الجنسية، تزوجت من الشيخ طلال بن عبد العزيز آل ثاني عام 2007، وهو الابن الأكبر لأحد الآباء المؤسسين لقطر والذي توفي بالمنفى في السعودية عام 2008.

وقالت أسماء أريان إن معاناة أسرتها التي تضم 4 من أبناء الشيخ طلال بدأت مع وفاة والد زوجها الذي شغل منصب وزير الصحة في قطر. ولفتت إلى وجود "عداء قديم" للشيخ عبد العزيز بن حمد، نقله حمد ومن بعده تميم إلى الابن الشيخ طلال. وأكدت أن السلطات في قطر، في فترة الأميرين، أدخلت زوجها السجن. وهو الآن مسجون بعد أن حكم عليه في عام 2013 بالسجن لـ22 عاما. ولا يزال الشيخ طلال حبيسا منذ ست سنوات.

وأشارت زوجة الشيخ طلال إلى أن السلطات في قطر كانت قد أغرت زوجها للعودة للدوحة، حيث أوهمته بأنه سيتسلّم إرث والده، فعادت معه إلى الدوحة لتبدأ المأساة التي لم تنتهِ بعد.

وقالت زوجة الشيخ طلال، أمام الحضور في "نادي الصحافة السويسري" إن الانتقام من أبناء الشيخ طلال بدأ مباشرةً عقب إدخاله السجن بتهمة توقيع شيكات بدون رصيد ومطالبته بسداد الديون.

وأشارت إلى أن الانتقام لم يقتصر على إدخال والد أطفالها الصغار إلى السجن، لكن امتد إلى فرض ضغوط هائلة عليهم وعليها معنوياً ووصولاً إلى إجبارهم على مغادرة منزلهم ونقلهم إلى منزل غير مؤهل للسكن بمنطقة مهجورة في "الصبخة" حيث تحاصر المياه الراكدة المنزل، وكذلك الحشرات، وذلك في ظل درجات حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية. وأشارت إلى أن هذا الأمر عرّض الأطفال الصغار للأمراض واضطرهم بعد ذلك إلى الحصول على علاجات الكورتيزون لفترات طويلة.

موضوع يهمك
?
ذكر ريتشارد بوث، المدير التنفيذي السابق في باركليز، في محادثة هاتفية مع محامين بالفريق القانوني بالبنك، أنه شعر بالغثيان...

مدير بباركليز: شعرت بـ"غثيان" من اتفاق رشوة حمد بن جاسم مدير بباركليز: شعرت بـ"غثيان" من اتفاق رشوة حمد بن جاسم الخليج العربي

وأكدت أسماء أريان أنها وثقت ذلك كله بالصور والفيديوهات وكانت تطلب من السلطات في قطر بناء على ذلك نقلها وأبناء الشيخ طلال إلى منزل آخر، وكانت السلطات ترد بأنها لا تجد سبباً للنقل، في حين كانت الأسرة لا تملك مالاً لإيجاد بديل بعد أن تركت السلطات الأم وأبناءها الأربعة معدمين ودون أية مساعدة تقدم لهم.

كما أكدت زوجة الشيخ طلال أن أولادهما، وهم العنود والجوهرة وعبد الله وأحمد، "عانوا معاناة مروعة" بعد أن تركوا في هذا الوضع وأضيف إليه عدم قدرة الأسرة على دفع مصاريف مدارسهم، فظلوا في هذا الوضع المذري دون الحصول على أية حقوق وأبسطها.

كما حاولت السلطات إجبار الزوج الشيخ طلال على توقيع أوراق لحرمانه من أي حق مستقبلي في أن يكون أحد أعضاء الحكومة.

وأكدت أسماء أريان أنه "لا أحد في قطر يُسمح له بأخذ القرار سوى شخص واحد وهو تميم. وإن أهدر حقوق أحد، بمن في ذلك أعضاء العائلة المالكة، فلا محاكم تنصفه أو غيرها".

زوجة عضو العائلة الحاكمة القطرية أكدت أن السلطات حاولت تعذيب الشيخ طلال معنويا واستخدم إلى أقصى حد الضغط عليه من خلال وضع أبنائه في معاناة لا تنتهي وبشكل ممنهج، مشيرةً إلى أنه سُمح لهم بزيارته مرة واحدة لكن السلطات استغلت هذه المناسبة لتخويف الأبناء ما جعل من رؤيتهم لأبيهم غاية في الصعوبة. وأضافت أن ابنها الأصغر لا يعرف والده ولم يره مطلقاً.

كما لفتت إلى أنها وجّهت العديد من الأسئلة في قطر عن أسباب ما قامت به السلطات مع زوجها، ولم تكن تحصل سوى على رد واحد وهو أن "القرار من أعلى سلطة في البلاد". وأشارت إلى أنها حاولت أن تكتب خطابات إلى أفراد العائلة الحاكمة، ومنهم موزة المسند، للإفراج عن زوجها أو على الأقل وضعه في الإقامة الجبرية.

وذكرت زوجة الشيخ طلال في سياق حديثها أن زوجها الآن هو في الـ49، وإن قضى كل فترة محكوميته، فهدا يعني أن أبناءه "لن يتمكنوا من رؤية والدهم مرة أخرى على الإطلاق".

وأكدت زوجة الشيخ طلال أنه وضِع في السجن "ودُبرت له هذه المؤامرة فقط لأنه طالب بحقوق في قطر". كما قالت إن على الشيخ تميم أن "يقول للرأي العام وللمجتمع الدولي والعالم أين هي الدولة التي أقامها وهو ينتقم من أطفال صغار بعد سجن والدهم انتقاماً منه ومن أبيه؟".

وأكدت أسماء أريان أنها وبعد فشل كل محاولاتها قررت أن تتحدث للرأي العام عن مأساة الأسرة. وذكرت أنه، بعد حبس الشيخ طلال، كان المسؤولون يقولون للأسرة إنهم سيدفعون لهم مخصصاتهم على دفعات متتالية، لكنهم لم يفعلوا ذلك، ولم يحصل أبناء الشيخ طلال على أية مخصصات من أي نوع، رغم أن كل أبناء العائلة الحاكمة الآخرين يحصلون على هذه المخصصات.

وأكدت زوجة الشيخ طلال أنه، بعد أن مُنعت من ممارسة أية مهنة في قطر من أجل الضغط على زوجها وبرغم ما تسبب فيه ذلك من معاناة لها ولأبنائها، فإن السلطات القطرية حاولت بعد ذلك التواصل معها خشية مغادرتها الدوحة. وشددت زوجة الشيخ طلال على أن زوجها "لن يقدم الهدية التي ينتظرها تميم ولن يفرط في حقوقه كعضو بالعائلة الحاكمة مهما كانت الضغوط عليه وعلى أبنائه الصغار".

إعلانات