خلية الكويت.. تجارة عقارات لحساب الإخوان وتفاصيل أحد أعضائها

نشر في: آخر تحديث:

تكشفت تفاصيل جديدة عن خلية الإخوان بالكويت وأحد أعضائها. وتبين أن بعض أفراد الخلية كانوا يعملون من الكويت في تجارة العقارات والشقق السكنية والأراضي في مصر، ويقومون بتحويل الأرباح لحساب جماعة الإخوان في مصر، مع حصولهم على نسبة من عائد البيع.

وتركزت العقارات والشقق والأراضي التي كان يعمل عناصر الخلية على بيعها في المدن الجديدة، مثل التجمع الخامس ومدينة 6 أكتوبر ودمياط الجديدة، حيث يقومون ببيعها لمصريين يعملون في دول الخليج، أو مواطنين عرب، من خلال مكاتب تعمل لحسابهم في مصر والكويت، وعبر وسطاء كانوا يتولون البيع في مصر لحسابهم.

وأضافت المعلومات أن المتهمين كانوا يعملون بسوق النقد الأجنبي، وكانوا يوجهون المصريين العاملين بالخارج وفي الكويت لوقف تحويلاتهم بالدولار، وتحويل ما يكفي حاجة أسرهم بالجنيه المصري، كما كانوا يجمعون العملات الأجنبية من بعض المصريين هناك وبأسعار أعلى بكثير من سعر السوق تنفيذاً لتكليفات الجماعة.

وكشفت المعلومات التي حصلت عليها "العربية.نت" تفاصيل جديدة عن أحد أعضاء الخلية، وهو الصيدلي حسام محمد العدل، فقد تبين أنه من مواليد 9 يناير من العام 1962، من منطقة السرو بدمياط، ويقيم في الكويت منذ سفره إليها في أكتوبر من العام 2013 عقب فض اعتصامي "رابعة" و"النهضة"، ولم يزر مصر منذ تلك اللحظة.

القضايا التي اتهم فيها حسام العدل تتعلق بالتحريض على العنف وجمع تبرعات لحساب جماعة الإخوان، والمشاركة في تظاهرات بدمياط عقب عزل الرئيس المخلوع محمد مرسي، كما اتهم بالتحريض على مقاومة رجال الشرطة والجيش ومنع مؤسسات الدولة من القيام بعملها وتأدية واجباتها.

واتهم العدل بالمشاركة في أعمال تنظيمية وإدارية لجماعة أسست على خلاف القانون، وإحياء نشاط جماعة محظورة، تم تصنيفها كجماعة إرهابية وبلغت جملة الأحكام الصادرة ضده 10 سنوات، كما أدرج اسمه في قوائم الإرهاب التي ضمت أكثر من 1500 من قيادات وعناصر الإخوان.

وكانت السلطات الكويتية قد أعلنت ضبط خلية من عناصر الإخوان الفارين من مصر ومدانين بأحكام قضائية لتورطهم في قضايا عنف وإرهاب.

وأعلنت أن الخلية مكونة من عبدالرحمن محمد عبدالرحمن أحمد، وأبو بكر عاطف السيد الفيومي، وعبدالرحمن إبراهيم عبدالمنعم أحمد، ومؤمن أبو الوفا متولي حسن، وحسام محمد إبراهيم محمد العدل، ووليد سليمان محمد عبدالحليم، وناجح عوض بهلول منصور، وفالح حسن محمد محمود.

وقال مصدران أمنيان مصريان إن العناصر الثمانية ضمن اللجان النوعية لجماعة الإخوان، وهي لجان أنشأتها الجماعة كجناح عسكري مسلح لها عقب ثورة 30 يونيو من العام 2013، ومن بينها "حسم" و"لواء الثورة"، ويديرها ويشرف عليها القيادي الإخواني الهارب لتركيا، يحيى موسى.