عاجل

البث المباشر

قصة ضابط قطري أشرف على تمويل الإرهاب في شمال إفريقيا

المصدر: العربية.نت

قدم التسريب الصوتي بين خليفة كايد المهندي، رجل الأعمال المقرب من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وسفيره في الصومال حسن بن حمزة هاشم، الذي تحدث عنه تقرير صحيفة "نيويورك تايمز"، دليلاً جديداً على تورط الدوحة في دعم الجماعات المتطرفة، لتنفيذ تفجيرات وهجمات إرهابية في الصومال، ولكن هذه المرة باستخدام أذرعها الدبلوماسية والاقتصادية، بهدف تعزيز مصالح الدوحة في منطقة القرن الإفريقي وضرب مصالح القوى المناهضة لأجنداتها.

موضوع يهمك
?
كشف تسجيل صوتي حصلت عليه صحيفة "نيويورك تايمز" تورط قطر بالوقوف وراء تفجيرات وقعت في الصومال، لتعزيز مصالح الدوحة،...

رجل أعمال مقرب من أمير قطر في مكالمة سرية: أصدقاؤنا وراء تفجيرات الصومال رجل أعمال مقرب من أمير قطر في مكالمة سرية: أصدقاؤنا وراء تفجيرات الصومال الخليج العربي

كما ذكر التسريب أنها ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام القطري سفاراته أو دبلوماسييه في دعم وتوجيه الإرهاب خدمة لمصالحه، فقد شهدت تونس وليبيا حوادث مشابهة لما عرفته الصومال، عندما دفعت الدوحة بضابط من المخابرات، بعد اندلاع ما يعرف بثورات الربيع العربي، للقيام بأدوار مشبوهة في هذين البلدين وزعزعة استقرار منطقة شمال إفريقيا.

فقبل سنوات ادعت تونس على ضابط قطري بتهمة تمويل تنظيمات إرهابية. ويدعى هذا الضابط - وهو جنرال متقاعد من القوات المسلحة القطرية كلّف بمهمة ملحق عسكري بشمال إفريقيا من 2011 إلى 2014 - سالم علي الجربوعي، وهو ملاحق من القضاء التونسي منذ عام 2014، بتهمة تبييض الأموال لتمويل التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة في كل من ليبيا وتونس.

من ليبيا الى تونس ... رحلة ضابط قطري

بدأت القصة عام 2011، عندما دخل الجربوعي إلى تونس قادماً من ليبيا بعد اندلاع حرب إسقاط نظام معمر القذافي، من أجل الإشراف على أزمة النازحين الليبيين بتونس وتمويل مخيمات اللاجئين بإشراف من وزارة الدفاع القطرية، ففتح في 15 يوليو حساباً باسمه في أحد الفروع البنكية بولاية تطاوين جنوب تونس، شهد على مراحل متتالية تحويلات مالية ضخمة بلغت قرابة 8 مليارات من العملة التونسية، تبين لاحقاً أن الجهة التي مولت الحساب البنكي للجربوعي، مصدرها حساب بنكي مسجل باسم "القيادة العامة للقوات المسلحة القطرية" مفتوح بالبنك القطري التونسي بتونس العاصمة.

تمويل جمعيات متطرفة

ولكن هذه التحويلات المالية الضخمة إلى الحساب البنكي للضابط القطري في ظرف وجيز، أثارت شكوك المؤسسات الرسمية التونسية، الأمر الذي جعل اللجنة التونسية للتحاليل المالية، بعد تلقيها إشعاراً بوجود شبهة حول النشاط المصرفي لجنرال متقاعد بالقوات المسلحة القطرية، تقوم بعمليات تحليل وتحقيق، وقد تبين أن جزءاً من هذه الأموال كانت موجهة لجمعيات خيرية لها اتجاهات متطرفة، كانت تتستر وراء مساعدة اللاجئين وتقديم المساعدات الإنسانية لهم، لدعم وتمويل الإرهاب وتجنيد الشباب التونسي وإلحاقه بالتنظيمات "الجهادية المتطرفة" في ليبيا وسوريا.

وأثبتت التحريّات أيضا، وقوع عمليات سحب لأموال ضخمة من الحساب البنكي للقطري سالم الجربوعي بقيمة 3 مليارات في فترة وجيزة، قام بها أشخاص قطريون لا علاقة لهم بالحساب الجاري للجربوعي، وهم عبد الله حسن الكواري، والحاج الهادي، وحمد عبد الله المري، وحمد جابر غانم الكبيسي.

علاقة مباشرة بقائد أركان القوات القطرية

وفي هذا السياق، كشف النائب بالبرلمان عن حزب نداء تونس، منجي الحرباوي، أن المعلومات التي تم رصدها وجمعها من قبل فرق الجهات المختصة بوزارة الداخلية، حول نشاط الجربوعي، كشفت أن "هذا الرجل الغامض والخطير" كان على علاقة مباشرة بقائد أركان القوات المسلحة القطرية "حمد بن علي العطية"، وباقتفاء أثره، تبيّن أنه "يقيم علاقات بعدد من الأطراف الإسلامية والجمعيات المتشددة.

إعلانات