عاجل

البث المباشر

أميركي احتجزته النصرة يقاضي بنكا قطريا لتمويله الخاطفين

المصدر: دبي - العربية.نت

رفع المصور الصحافي الأميركي، ماثيو شراير، دعوى قضائية ضد بنك قطر الإسلامي لتمويله جبهة النصرة، الموالية لتنظيم القاعدة، حيث اختطفته في سوريا عام 2012، بينما كان يحاول عبور الحدود إلى تركيا.

وقال ماثيو، الذي احتجز لحوالي 211 يوماً قبل أن يتمكن من الهرب، إن بنك قطر الإسلامي جمع تبرعات لخاطفيه. وفي حديث لقناة فوكس نيوز الأميركية، وصف الممولين بأنهم "يؤيدون هتلر ويوسف القرضاوي"، وفق تعبيره.

موضوع يهمك
?
مع إعلان الرئاسة اللبنانية، مساء الثلاثاء، تشكيل حكومة جديدة برئاسة حسان دياب، وسط غضب عارم من الشارع، انتشر على مواقع...

وزير الصحة اللبناني عن الاحتجاجات: "حراك أسود" وزير الصحة اللبناني عن الاحتجاجات: "حراك أسود" العرب و العالم

في تفاصيل الدعوى القضائية التي تتألف من 60 صفحة، سمح بنك قطر الإسلامي لأفراد وجمعية خيرية بنقل الأموال إلى جماعات إرهابية تقاتل في سوريا.

إلى ذلك، عرض المصور، في الدعوى التي رفعها في فلوريدا، تفاصيل اعتقاله والتعذيب الذي تعرض له.

حرمان من الماء والطعام

ووفق الدعوى "تعرض ماثيو للضرب والتعذيب في كثير من الأحيان على أيدي الإرهابيين، وهُدد عدة مرات بالإعدام وأجبر على مشاهدة وسماع تعذيب السجناء الآخرين". وأضافت الشكوى أن المصور المختطف "كان محروماً من الماء والطعام، واحتُجز في غرف تم جعل الحرارة فيها باردة حد التجمد أو ساخنة جد الغليان، دون إضاءة أو تهوية، كما حُرم من استخدام الحمام لعدة أيام".

إلى ذلك تم نقل ماثيو عدة مرات بين سجون مختلفة إلى أن سلمته جبهة النصرة إلى "أحرار الشام"، وفق الدعوى.

ماثيو شراير ماثيو شراير

أما عن سبب اختطافه، فأوضح ماثيو، الذي يوصف بأنه أول غربي ينجح بالهرب من احتجاز كهذا عام 2013، أن الجماعات الإرهابية كانت تصرّ على أنه عميل لوكالة المخابرات المركزية، كاشفاً أن الخاطفين حصلوا على حساباته البنكية من خلال بطاقات الخصم والائتمان الخاصة به.

كما أكد أن بنك قطر الإسلامي ساهم بشكل مباشر في مؤسسة قطر الخيرية، وهي منظمة تمول تنظيم القاعدة وأحرار الشام. وقال إن البنك سمح للمواطن القطري، سعد الكعبي، باستخدام حساباته للحصول على أموال من أجل "نصرة أهل الشام"، وهي حملة لجمع التبرعات، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها نقلت الأموال إلى الجماعات المتطرفة في سوريا، بما في ذلك جبهة النصرة وأحرار الشام.

ويسعى ماثيو للحصول على تعويضات بموجب قانون مكافحة الإرهاب، الذي يعطي لأي مواطن أميركي تضرر بسبب الإرهاب الحق في ذلك.

إعلانات