الإمارات تطبق "التعليم عن بعد" وتختصر اليوم الدراسي

نشر في: آخر تحديث:

فعّلت وزارة التربية والتعليم في الإمارات، اليوم الاثنين، مبادرة "التعلم عن بعد" للطلبة اعتباراً من يوم غد الثلاثاء من خلال بوابة التعلم الذكي، والاستفادة من كافة الدروس والبرامج المتوفرة على المنصة، وذلك بشكل استثنائي لمواجهة الطوارئ والأزمات.

وحددت الوزارة عدداً من الارشادات لـ"التعلم عن بعد" لطلبة المدرسة الإماراتية وأولياء الأمور والإدارات المدرسية، تتضمن تقليل أيام الدوام المدرسي للحلقتين الأولى والثانية ليومين أسبوعياً ( الثلاثاء والأربعاء)، على أن تتولى الإدارات المدرسية تنفيذ برنامج توعوي حول التعليم عن بعد لكل الفئات المستهدفة من (أولياء أمور والطلبة والمعلمين والإداريين)، وتوجيه المعنيين للدخول على منصة التدريب للاطلاع على كيفية تطبيق الدروس التفاعلية عن بعد، وإعداد جدول زمني لخطة المواد الدراسية للتعلم عن بعد لكل حلقة دراسية.

وحددت الوزارة أوقات التعلم عن بعد خلال الفترة المسائية للحلقة الأولى من 4 إلى 6 بواقع ساعتين لمواد اللغة العربية والرياضيات للحلقة الأولى وللحلقة الثانية لمواد اللغة الإنجليزية والرياضيات، وحددت الوزارة 5 ساعات صباحية للمرحلة الثانوية لمواد (اللغة العربية والرياضيات واللغة الإنجليزية والفيزياء والكيمياء والأحياء).

كما حددت الوزارة أن يكون دوام الحلقة الأولى والثانية يومي الثلاثاء والأربعاء، إذ يبدأ دوامهما على فترتين: من 7:15 دقيقة صباحاً حتى الساعة 11 صباحاً، ومن 8 صباحاً حتى 11:45 صباحاً، على أن يكون دوام الهيئة الإدارية والتدريسية، متزامناً مع دوام الطلبة مع الالتزام بتنفيذ الدروس خلال الفترة المسائية، والتأكد من الأجهزة الإلكترونية للحلقتين الأولى والثانية، وإيجاد الحلول البديلة بالتعاون مع أولياء الأمور، والتأكد من جودة تفعيل التعلم عن بعد للطلبة من خلال المتابعة على بوابة التعلم الذكي، بالإضافة إلى متابعة مدى التزام المعلمين لتفعيل التعلم عن بعد خلال الفترة الزمنية المحددة للقطاعات الصفية المتزامنة بين المعلمين والطلبة، وفي حال وجود أي تحديات أو صعوبات توجيه المعلمين أو الطلبة للتواصل مع الدعم الفني في الوزارة في حال وجود أي تحديات أثناء التطبيق.

كانت الوزارة قد أطلقت برنامج التعلم عن بعد، الذي يتيح الدراسة عن بُعد للطلبة، ممن لا تسمح لهم ظروفهم بالانتظام في الدوام المدرسي، سواء داخل الدولة أو خارجها، والذين يجدون صعوبة في الالتزام بالدراسة داخل الصف المدرسي، حيث أطلقته الوزارة تجريبياً للطلبة، العام الماضي، من خلال تشغيل حساب الطالب في نظام التعلم الذكي، ومن خلال برنامج "ديوان" الذي يسمح للمعلمين والطلبة بعرض المناهج التعليمية إلكترونياً على أجهزة الحاسب الخاصة بهم، والتفاعل معها بطريقة سلسة ومثيرة للاهتمام، كما يتيح لهم تحميل نسخ إلكترونية من مختلف الكتب المتاحة لجميع المواد الدراسية، والوصول إليها في أي وقت، ومن أي مكان، وتزويد النظام بشروح للدروس المقررة صوتياً أو عبر مقاطع فيديو، عن طريق معلمي هذه المواد، حتى يتابعها الطالب.