عاجل

البث المباشر

محاولة تفجير طائرة الإمارات بأستراليا.. جديد يفتح الملفات

المصدر: دبي - العربية.نت

على الرغم من مرور سنوات على الحادثة، إلا أن تفاصيل المحاولة الفاشلة لتفجير الطائرة الإماراتية القادمة من أستراليا على يد لبنانيين منتميين لتنظيم داعش الإرهابي مازالت مركز اهتمام حتى اليوم.

موضوع يهمك
?
دانت محكمة أستراليا، الأربعاء، لبنانياً منتمياً لتنظيم "داعش"، حاول تفجير طائرة الاتحاد الإماراتية عام 2017 كانت تقوم...

أستراليا: متفجرات داعش ضد الطائرة الإماراتية مصدرها تركيا أستراليا: متفجرات داعش ضد الطائرة الإماراتية مصدرها تركيا الخليج العربي

الجديد أن صحيفة "لو موند" الفرنسية قد نشرت مقالا بعنوان: "عندما خطط داعش لمهاجمة طائرة".

وبحسب ميغان توبنر، مديرة إدارة شرطة نيويورك لمكافحة الإرهاب، فإن القضية أجبرت الخبراء على إعادة النظر في التهديدات المتعلّقة بهجمات تتمّ بتوجيهات من قيادة موجودة في الخارج.

كما أشار خبير أوروبي مُطلع على الملف إلى "الأهمية الحاسمة التي يجب أن يبقيها هذا المشروع في أعين كل من يريد إحباط الهجمات حتى ولو فشلت"، بحسب تعبيره.

"المراقب"

يذكر أن العقل المدبر لهذه العملية كان باسل حسن، وهو ثلاثيني من أصول لبنانية ولد في الدنمارك عام 1987، يلقّب بالمراقب نظرا إلى دوره في إدارة العمليات الخارجية لـ "داعش".

ثم بدأت المخابرات الدنماركية مراقبته عندما وجدت أن لديه صلة بتنظيم "القاعدة". كما أنه مُشتبه بمحاولته اغتيال الصحافي لارس هيدغارد.

ومنذ ذلك الوقت اختفى عن رادار المخابرات الدنماركية.

أمل لاح ثم تاه

وفي عام 2014 استعادت المخابرات الدنماركية الأمل بتوقيف باسل حسن، بعدما تبلغت خبر اعتقاله في إسطنبول، إلا أن فرضية استرداده سقطت بسرعة بعدما عبر حسن إلى المنطقة التي يسيطر عليها داعش في سوريا، بعدما استخدمته تركيا لتبادل رهائنها لدى داعش.
فيما صنفته أميركا بدورها على أنه إرهابي خصص لمهام معينة.

وبحسب المسؤول الأميركي جايسون بلازاكيس فإن حسن هو الأكثر خطورة، حيث حاول حسن خلال تواجده بالرقة، إدارة العمليات، من خلال إرسال شحنات تحتوي على مواد متفجرة، وهنا بدأ دور الخلية التي وضعها موضع التنفيذ.

وتألفت الخلية من طارق خياط اللبناني الموجود في الرقة، ولد في طرابلس شمال لبنان عام 1970.

في سنة 2010 ظهر قائدا لمجموعة متطرفة، حيث قاتلت "جبهة النصرة" ضد الجيش اللبناني وأهالي طرابلس حتى عام 2016 ثم انتقل لاحقاً إلى سوريا مع ثلاثة من أبنائه وابن شقيقته.

فيما هاجر 3 من إخوة طارق إلى أستراليا، ولم يكونوا تحت المراقبة لأنهم كانوا يتواصلون مع بعضهم ومع شقيقهم في الرقة بواسطة رسائل مُشفّرة.

فشل خطة المطار

ثم خطط باسل عام 2017 لإرسال قطع غيار إلى أستراليا مخصصة لصنع قنبلة على أن يشتري الإخوة خياط باقي اللوازم.

ومن سوريا أمر طارق أحد إخوته بإخفاء المتفجرات في آلة فقام خالد بحشوها في ماكينة لفرم اللحم، ثم أقفلها بالسيليكون ووضعها في حقيبة يد، وعندما وصل الإخوة الثلاثة إلى مطار سيدني، كان عامر يحمل حقيبة يد وحقيبة ظهر وكيسا فيه ألعاب، ولأنه كان يحمل أكثر من 7 كلغ وهو الوزن المسموح للمسافر اصطحابه معه إلى الطائرة طلب منه موظف شركة الطيران تخفيف الأغراض المقرر إصعادها إلى الطائرة أو دفع قيمة الوزن الزائد ووضع اسمه على الكومبيوتر للتأكد من أنه سيتقيّد بهذه التعليمات.

كذبة كشفت

خالد الذي خشي أن يتم اكتشاف أمر القنبلة، قام بسحب آلة فرم اللحم من حقيبة يد شقيقه الذي لم يكن على علم بالدور المطلوب منه أن يلعبه سافر من دون مشاكل.

وبناء على معلومات استخباراتية تم توقيف الأخوين خياط بعد 11 يوما من حادثة المطار. وأشار الباحث اندرو زاميت إلى أن أجهزة مخابرات تابعة لدول أخرى هي من أخبرت السلطات الأسترالية بالموضوع.

إدانات ومؤبد!

يشار إلى أن المحكمة العليا في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، كانت أدانت في سبتمبر/أيلول الماضي لبنانياً بالتخطيط لتفجير طائرة تابعة لشركة إماراتية كانت متجهة من سيدني إلى الإمارات قبل نحو عامين باستخدام قنبلة مخبأة في مفرمة للحوم.

ووجهت الشرطة اتهاما لكل من محمود الخياط وشقيقه خالد الخياط بالتخطيط لهجومين إرهابيين، هما تفجير القنبلة وهجوم كيميائي بالغاز على الطائرة التي كانت متجهة إلى الإمارات في يوليو/تموز 2017.

إلى ذلك، أعلنت الوكالة الوطنية اللبنانية يومها، أن المحكمة العسكرية حكمت غيابيا على الإخوة الثلاثة خالد ومحمود وطارق بالأشغال الشاقة المؤبدة.

كلمات دالّة

#الإمارت, #أستراليا

إعلانات