انتهاك صارخ.. استياء إماراتي يوناني من سلوك تركيا

البلدان يحثان أنقرة على الالتزام بالقانون الدولي والوقف الفوري لأعمالها غير القانونية والاستفزازية

نشر في: آخر تحديث:

في بيان مشترك نقلته وسائل إعلام محلية، الأربعاء، انتقدت اليونان والإمارات سلوك تركيا المزعزع للاستقرار في منطقة شرق المتوسط.

كما أدان الجانبان الانتهاكات التركية لوحدة أراضي اليونان وقبرص وحقوقهما السيادية، رافضين السلوك العدواني لأنقرة في المنطقة.

واعتبر البلدان الأفعال التركية انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وحثّا أنقرة على الالتزام بالقانون الدولي والوقف الفوري لأعمالها غير القانونية والاستفزازية.

زيارة أردوغان ونكسة التصريحات

يشار إلى أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أدروغان لمنطقة فاروشا في شمال جزيرة قبرص قبل أيام، والتي كانت منتجعاً سياحياً فخماً وباتت "مدينة أشباح" ضمن المنطقة العازلة التي أقامتها الأمم المتحدة وقسّمت الجزيرة بعد الاجتياح التركي للشمال في 1974، كانت أثارت انتقاداً دولياً واسعاً.

وشكلت تصريحاته التي تحدث فيها عن أن هناك شعبين ودولتين منفصلتين في قبرص، وأنه يجب أن تجري محادثات من أجل التوصل إلى حل على أساس دولتين منفصلتين، نكسة لجهود إعادة توحيد الجزيرة المتوسّطية المقسّمة بين جمهوريّة قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي، والشطر الشمالي الذي تحتلّه تركيا منذ غزو قبرص في 1974.

ردود فعل غاضبة

وعن ذلك، أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن المنظمة تابعت التطورات في فاروشا بقلق. وقال لوكالة الأنباء القبرصية "موقف الأمم المتحدة بشأن فاروشا لم يتغير، والأطراف مدعوة لتجنب الإجراءات أحادية الجانب".

كما تظاهر قبارصة يونانيّون في الشطر الجنوبي من الجزيرة، عند معبر على طول المنطقة العازلة، ضد زيارة الرئيس التركي.

بالمقابل، اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، الثلاثاء، في تصريح جديد قد يؤجج الأزمة مع اليونان، أن بلاده لن تقبل بالأمر الواقع في قبرص، مؤكداً أنه ينبغي على القبارصة التخلي عن موقفهم وتقبل الوجود التركي، بحسب تعبيره.