عاجل

البث المباشر

استكمال الاستعدادات لتصويت العراقيين في الخارج

المصدر: بغداد - جواد الحطاب

حددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية مراكز ومحطات الاقتراع في دول الخارج وموعد بدء الاقتراع للعراقيين المقيمين في الدول التي تم فتح مكاتب ومراكز اقتراع فيها. وستفتح مراكز الاقتراع أبوابها بدءاً من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة السابعة مساء ليومين متتاليين في 27 و28 أبريل 2014 وبآلية التسجيل والاقتراع دون استخدام البطاقة الإلكترونية، بحسب ما أفاد به عضو مجلس المفوضين محسن الموسوي. وأضاف الموسوي: "أن المفوضية استكملت جميع الاستعدادات الخاصة من خلال مكاتبها في الدول وفتحت 102 مركز اقتراع".

وفي تصريح صحافي لفارس الجبوري، رئيس وحدة انتخابات الخارج في المفوضية قال فيه "إن بيانات وزارة الداخلية تؤكد حصول 12 مليون عراقي على جواز سفر، ما سيزيد من عدد المشاركين في انتخابات الخارج، لأن العديد منهم لم يكن يمتلك ما يثبت حمله للجنسية العراقية سابقاً".

أرقام.. وبيانات

من جانبه، صرح واثق الهاشمي، رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية لـ"العربية.نت" بأن قانون الانتخابات الجديد همش أصوات الناخبين في الخارج وبفارق كبير عن قانون 2005 الذي كانت فيه أصوات الخارج مؤثرة، والأهم أن هناك اختزالا كبيرا لأعداد العراقيين المغتربين، فهناك تقديرات تفيد بأنهم أكثر من 4 ملايين عراقي، في حين أن المفوضية تقول إن من يحق لهم الانتخاب هم 735 ألفاً فقط. وواقع الأمر أن نصفهم لن يكون بمقدوره المشاركة لعدم وجود مراكز انتخابات متعددة في العالم، وإنها اقتصرت على 19 مركزاً".

وأكد الكاتب والناشط المغترب هادي الحسيني بقوله: "ما يعاب على المغتربين العراقيين هي مشاركاتهم الضعيفة في الاستحقاقات الانتخابية الماضية، والسبب أن على الناخب الذي يقيم في دولة أوروبية أن يذهب إلى دولة أخرى من أجل أن يدلي بصوته، وبهذا كانت في الغالب أصوات الذين في الخارج قليلة وليس ذات تأثير مباشر".

وأضاف: "في هذه الدورة اختلف الأمر، فقد فتحت المفوضية العديد من مراكز الانتخاب في دول كثيرة، الأمر الذي سيشجع المغتربين على الإدلاء بأصواتهم هذه المرة، خاصة أن الشعب العراقي بالكامل ذاهب إلى التغيير لا محال، وأكثر من 4 ملايين عراقي رقم بإمكانه أن يغير الكثير من النتائج".

مؤهلات التصويت الخاصة

يذكر أن الوثائق المطلوبة لكي تسمح للناخب بالإدلاء بصوته هي جواز سفر عراقي نافذ المفعول، وهوية الأحوال المدنية، وشهادة الجنسية العراقية، ودفتر النفوس العراقي لعام 1957 شرط أن يحتوي على صورة فوتوغرافية، وصورة قيد صادرة عن دائرة الأحوال المدنية تحتوي على صورة فوتوغرافية، وإجازة السوق العراقية النافذة.

أما الوثائق المساندة فهي بطاقة الناخب الإلكترونية، والبطاقة التموينية، وبطاقة السكن التي يمكن اعتبارها وثيقة أساسية لرب العائلة فقط.

وبخصوص الوثائق الأجنبية فهي بطاقة اللاجئين الصادرة عن الأمم المتحدة، وشهادة الصليب الأحمر، أو شهادة الهلال الأحمر، وإجازة السوق الصادرة عن البلد المقيم فيه، وهوية الإقامة الصادرة من البلد المقيم فيه، وجواز السفر الخاص ببلد الإقامة، وشهادة الميلاد الصادرة من السفارات العراقية مع وثيقة أخرى مساندة، وشهادة التخرج من الجامعات الأجنبية مصدقة من وزارة الخارجية العراقية، ووثيقة اللجوء الوطنية الصادرة من بلد الإقامة.

يذكر أن المفوضية أعلنت أن الدول التي افتتحت مراكز تصويت فيها هي أميركا وبريطانيا وألمانيا والسويد وهولندا وكندا وأستراليا والدنمارك وتركيا وإيران والأردن والإمارات ولبنان ومصر النمسا وإسبانيا وفرنسا والنرويج ونيوزلندا.

إعلانات