عاجل

البث المباشر

مسؤول كردي: حذرنا بغداد من تحركات داعش قبل 6 أشهر

المصدر: العربية.نت

صرح مسؤولون في الاستخبارات والأمن في المنطقة الكردية من العراق، بأنهم حذروا بغداد ووكالات الاستخبارات الغربية منذ ستة أشهر من هجوم وشيك لقوات تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

وقال روز بهجاي، وهو مسؤول أمني رفيع في حكومة إقليم كردستان، إنهم أرسلوا المعلومات التي لديهم حول شخصيات رئيسة داخل الحركة الإرهابية، وتقاسموا المعلومات بشأن مواقع المعسكرات التدريبية التابعة لتنظيم داعش داخل الأراضي العراقية، وحذروا من أن الجماعة تتحرك بقوافل كبيرة من المركبات ذهابا وإيابا ما بين سوريا والعراق، غير أنه لم تتخذ أي إجراءات حيال ذلك، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم الجمعة.

وأضاف بهجاي: "لقد وجدت تلك التحذيرات آذانا صماء، وفشل الغرب في التحرك، ويفشل الآن في الرد. وكلما انتظروا تعرض المزيد من الناس للقتل".

وسيطرت قوات البيشمركة - وهي القوات المسلحة الكردية - على جميع المناطق الكردية في البلاد عقب انهيار الجيش العراقي في الموصل الأسبوع الماضي، بما في ذلك مدينة كركوك المتنازع عليها. وفي حين أن معظم المدن في المنطقة تبدو الآن آمنة وهادئة، فإن هناك اشتباكات مستمرة بين البيشمركة وداعش على أطراف المناطق التي يسيطر عليها الأكراد.

ويقول القادة إنهم بحاجة إلى الدعم الخارجي إذا كان يتوجب عليهم الاستمرار في القتال ضد الجماعة الإرهابية القوية التي يخشاها الناس على نحو متزايد.

وأضاف بهجاي قائلا: "لا يمكننا الاستمرار في ذلك الأمر للأبد، إننا بحاجة إلى المساعدات العسكرية، والدعم المالي، والأسلحة والذخيرة. وإذا لم يتوفر ذلك، فينبغي توفير التغطية الجوية على أقل تقدير. إننا نعلم مواقع أولئك المقاتلين، ونعلم أين تقع مقراتهم، وأين يحتفظون بقنابلهم وصواريخهم".

وفي جلولاء، وهي مدينة تقع على حافة المنطقة الكردية، وتضم خليطا من السكان الأكراد والعرب السنة وتبعد 80 كيلومترا عن العاصمة بغداد، ظلت قوات البيشمركة تقاتل لمدة ثلاثة أيام لصد هجوم داعش، على الرغم من تأكيدات سابقة من قبل قادة داعش بأنهم لن يتقدموا في داخل الأراضي الكردية.

وصرح بولا طالباني، قائد وحدة مكافحة الإرهاب في قوات البيشمركة، قائلا: "وصلتنا تقارير صباح الثلاثاء الماضي تفيد بانتقال مجموعة كبيرة من مقاتلي داعش إلى منطقة بين السعدية وبين جلولاء، وتأكدت التقارير بمرور الوقت، ودعوا إلى اللقاء مع بعض قادتنا وطلبوا ما إذا كان يمكنهم التقدم في المنطقة من دون قتال، وأن نمنحهم ساعتين للخروج من المنطقة. وأوقفنا إطلاق النار لمدة ساعتين، غير أن ذلك سمح لهم بتقوية خطوطهم والمضي قدما قبل البدء بالهجوم علينا".

إعلانات