عاجل

البث المباشر

قوات المالكي تستعيد السيطرة على أجزاء من تكريت

المصدر: بغداد - رويترز ، فرانس برس

تمكنت قوات المالكي، اليوم الثلاثاء، من دخول مدينة تكريت والسيطرة على الجزء الجنوبي من المدينة، التي يسيطر عليها مسلحون أغلبهم من تنظيم "داعش"، منذ أكثر من شهر، حسبما أفادت مصادر رسمية لوكالة "فرانس برس".

وقال محافظ صلاح الدين، احمد عبد الله الجبوري، إن "القوات العراقية تمكنت صباح اليوم الثلاثاء من دخول مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) واستعادة السيطرة على الجزء الجنوبي من المدينة".

وأضاف أن "قواتنا تمكنت خلال العملية التي بدأت صباحا من السيطرة على الجزء الجنوبي من المدينة حيث يقع مبنى المحافظة وأكاديمية الشرطة ومستشفى تكريت". كما أشار المحافظ الى مشاركة قوات مكافحة الارهاب والنخبة و"متطوعي الحشد الشعبي" في العملية.

ومن جهتها، أعلنت قناة "العراقية" الحكومية في خبر عاجل اندلاع عملية "السيف البتار" في مدينة تكريت.

وأكد ضابط برتبة عقيد في الجيش أن "القوات العراقية دخلت المدينة وسيطرت على الجزء الجنوبي، حيث تقع أكاديمية الشرطة ومستشفى تكريت ومبانٍ مهمة أخرى".

وأضاف أن "مروحيات تابعة للجيش تدعم القوات العراقية التي تواصل تنفيذ العملية، مستخدمة الدبابات والمدفعية"، مشيرا إلى أن "الاشتباكات مازالت تدور في جنوبي المدينة".

وأكد ضابط برتبة رائد في الشرطة "تواصل الاشتباكات في جنوب المدينة، وتقدم قوات عراقية إضافية من الجانبين الغربي والشمالي للمدينة".

وكان ضابط وجندي عراقيان قد أكدا لوكالة "رويترز" أن قوات المالكي شنت هجوما، صباح اليوم الثلاثاء، في محاولة لاستعادة مدينة تكريت.

وبدأت محاولة استعادة تكريت قبل أسبوعين ونصف. وكانت قوات المالكي تؤكد خلال الأسبوعين الماضيين أنها متمركزة على مشارف المدينة.

واستعاد الجيش السيطرة على العوجة، مسقط رأس صدام مساء 3 يوليو ويحاول منذ ذلك الوقت التقدم شمالا.

وقال الضابط والجندي إن الجيش هاجم من قرية العوجة على بعد نحو ثمانية كيلومترات جنوبي المدينة. وأضافا أن قتالا شرسا اندلع في حي شيشين بتكريت.

وتقع تكريت على بعد 160 كيلومترا شمالي بغداد، وهي معقل موالين لصدام حسين وضباط سابقين بالجيش انضموا إلى "داعش" للسيطرة على أجزاء كبيرة في شمال وغرب العراق الشهر الماضي.

وتقاتل ميليشيات شيعية الآن جنبا إلى جنب مع الجيش والشرطة إلا أن القوات الحكومية لم تحقق انتصارات تذكر منذ أن بدأت حملة بنهاية الشهر الماضي لاستعادة هذه الأراضي.

إعلانات