ميليشيا العصائب تحاصر أهل البصرة بين القتل والتهجير

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت رابطة أهل السنة في البصرة عن قيام عدد من عناصر ميليشيا العصائب المدعومة من حكومة نوري المالكي بتوجيه تهديدات لأهالي قضاءي الزبير وأبي الخصيب المنتمين للمكون السني بالقتل أو مغادرة محافظة البصرة.

كما قام عدد من رجال الدين في المدينتين بإغلاق المساجد قبل أداء صلاة التراويح بعد ورود تهديدات باستهدافها من قبل الميليشيات المنتشرة في الشوارع.

يأتي ذلك بعد قتل مدنيين من العرب السنة على يد عناصر ميليشياوية خلال اليومين الماضيين.

وأعلنت الرابطة عن انتهاكات حملة ميليشيا العصائب لتهجير أهل السنة في البصرة خلال شهر رمضان المبارك، حيث قتل صلاح سعد المناصير بعد المغرب أمام بيته في أبو الخصيب على يد ميليشيا العصائب بإطلاق نار من سيارة سوناتا بيضاء، كما اغتيل موفق ياسين فاضل، وهو عضو مجلس بلدي في قضاء الفاو أمام منزله بعد صلاة الجمعة.

وتوفي محمد غسان الخويطر متأثرا بجراحه بعد تعرضه لمحاولة اغتيال هو ووالده، والأخير في حالة حرجة الآن، وتمت مهاجمتهما وهما في طريقهما لأداء صلاة التراويح بعد الإفطار.

وتتهم رابطة أهل السنة ميليشيا العصائب بارتكاب مجزرة بعد صلاه الفجر باقتحام جامع مهيجران في أبي الخصيب، وقتل كل من حجي طارق السعد وحجي غسان السعد وصفاء ناصر الهجول وملا محمود، فضلا عن اعتقال مجموعة من شباب المسجد ورجال كبار، إضافة إلى خطف 6 من أهل السنة من منطقة المعقل في البصرة.