زيباري: الوزراء الأكراد يعودون إلى الحكومة العراقية

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية العراقي المنتهية ولايته اليوم الأربعاء إن الوزراء الأكراد الذين علقوا مشاركتهم في حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي عادوا للحكومة.

وقال هوشيار زيباري "عدت إلى بغداد كوزير للخارجية".

وكان المالكي قد أثار غضب القيادات الكردية من خلال اتهامهم بإيواء الإرهابيين بعدما اجتاح مسلحو تنظيم "داعش" شمال العراق في يونيو.

من جانبه دعا وزير الخارجية العراقي العالم إلى دعم العراق في محاربة تنظيم "داعش" بعد فيديو ذبح الصحافي الأميركي.

وقال زيباري إن تنظيم "داعش" يمثل تهديداً عالمياً، وليس مجرد تهديد لأفراد الأقليات العرقية الذين يقتلهم التنظيم في شمال العراق.

يذكر أن تنظيم "داعش" أعلن مساء الثلاثاء ذبح الصحافي الأميركي جيمس فولي الذي خطف في سوريا؛ انتقاماً للضربات الجوية الأميركية ضد مقاتليه في العراق، بحسب ما ادعى العنصر الذي ظهر في الفيديو.

وبث موقع إلكتروني إسلامي شريط فيديو يظهر شخصاً مقنعاً يذبح الصحافي الذي خطفه مسلحون في سوريا في22 نوفمبر 2012. وكان فولي مراسلا حرا شارك في تغطية الحرب في ليبيا قبل أن يتوجه إلى سوريا لتغطية النزاع لصالح "غلوبال بوست" ووسائل إعلام أخرى، كما زود وكالة فرانس برس بتقارير صحافية أثناء وجوده هناك.

وكان شهود عيان أكدوا خطف فولي في محافظة إدلب يوم 22 نوفمبر 2012. وانقطعت أخباره عن عائلته منذ ذلك الحين، رغم حملة واسعة أطلقت للحصول على معلومات، بهذا الشأن من قبل عائلته وأصدقائه وزملائه الصحافيين.