تنظيم "داعش" يسيطر على عدة مناطق وسط قضاء هيت

نشر في: آخر تحديث:

فرض تنظيم "داعش"، اليوم الخميس، سيطرته على عدة مناطق في قضاء هيت الواقع في محافظة الأنبار، بعد معارك دامت يومين مع قوات الجيش والشرطة.

ويقع قضاء هيت على بعد 150 كلم غرب مدينة بغداد. وقد تعرض، أمس، إلى هجوم بسيارات مفخخة أسفر عن مقتل سبعة من عناصر الأمن و20 مسلحا.

وقال ضابط في الشرطة إن "المسلحين عادوا صباح اليوم وهاجموا عددا من المناطق، واشتبكوا مع قوات الأمن، مما أسفر عن سيطرتهم على ثلاثة أحياء وسط المدينة".

ورفع التنظيم رايته على بعض المباني بعد انسحاب قوات الشرطة المحلية منها، فيما قام التنظيم بإحراق خمسة مراكز شرطة، بحسب مسؤول أمني.

ولاتزال الأجزاء المهمة في المدينة، وبينها الطريق الرئيسي الذي يربط القضاء بمدينة تكريت، والطريق الآخر الذي يؤدي إلى القائم، بيد الجيش. ومازالت الجهة الثانية من القضاء أيضا بيد أبناء عشائر البو نمر التي تساند القوات الأمنية.

وأكد عميد في الجيش العراقي أن "قوات الجيش تمكنت من قتل 12 مسلحا كانوا يختبئون في منزلين"، موضحا أن الاشتباكات مازالت متواصلة في عدة مناطق متفرقة.

من جهته، قال اللواء قاسم المحلاوي، قائد الفرقة السابعة: "وجهنا قوة دعم وإسناد مكونة من 50 آلية مدرعة، ستقتحم المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش بعد ساعات قليلة".

وأضاف: "إنهم شبه محاصرين في هذه المناطق، ومازلنا نسيطر على مديرية الشرطة والمناطق المحيطة بها".

وتعد هيت إحدى أهم المناطق التي يسعى "داعش" للسيطرة عليها من أجل قطع الإمداد على قضاء حديثة الاستراتيجي الذي يضم أحد أكبر السدود في البلاد.

وحاول التنظيم عدة مرات فرض سيطرته على حديثة التي تساند عشائرها قوات الجيش، لكنه فشل في ذلك، فيما تقدم طائرات التحالف الدولي دعما جويا لهذه المناطق.