أستراليا تشن أولى غاراتها ضد داعش في العراق

نشر في: آخر تحديث:

قصفت مقاتلة أسترالية من طراز "سوبر هورنيت" موقعا لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالعراق، في أول غارة جوية لأستراليا، في إطار العملية العسكرية التي يشنها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف، كما أعلنت كانبيرا الخميس.

وقالت وزارة الدفاع الأسترالية إن "مقاتلة أف/إيه-18اف سوبر هورنت، ألقت قنبلتين على منشأة لتنظيم الدولة الإسلامية"، مضيفة أن "كل الطائرات خرجت سالمة من منطقة الهدف وعادت إلى قاعدتها".

وكانت طائرات أسترالية نفذت ليل الأحد إلى الاثنين أول مهمة قتالية لها في العراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية ولكن من دون أن تشن أي غارة.

وقال الجيش يومها إن "طائرات السوبر هورنيت نفذت هذه الليلة مهمة اعتراض جوي وإسناد جوي قريب فوق شمال العراق"، في أول تحليق للمقاتلات الأسترالية منذ أجازت كانبيرا الجمعة توجيه ضربات جوية ضد تنظيم داعش في العراق.

وتشارك أستراليا في التحالف الدولي الذي يشن حملة الضربات الجوية على تنظيم داعش وتقوده الولايات المتحدة التي شنت أولى الضربات في آب/أغسطس الماضي.

وعلى غرار بقية الدول الغربية، حصرت أستراليا مشاركتها في الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق فقط، في حين تشن واشنطن وعدد من حلفائها العرب ضربات جوية على مقاتلي التنظيم في سوريا.