أميركا تعمل مع كردستان لوقف تهريب "داعش" للنفط

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مسؤول أميركي كبير أن الولايات المتحدة تتعاون عن كثب مع حكومة إقليم كردستان العراق، لوقف تهريب النفط، في مسعى لقطع مصدر تمويل هام عن تنظيم "داعش".

وقال القائم بأعمال مبعوث الولايات المتحدة للطاقة، أموس هوكستاين، خلال مؤتمر للنفط "نعمل مع الحكومة الإقليمية في أربيل لدعم جهودها لوقف تلك الشحنات وعمليات التهريب هذه".

كذلك أضاف هوكستاين: "من المهم للغاية بالنسبة للولايات المتحدة والمجتمع الدولي وكردستان (العراق) نفسه تحقيق تصعيد في جهود وقف التهريب"، معلناً أن حكومة كردستان العراق اعتقلت عدداً من الأشخاص بتهمة التهريب.

وتابع قائلاً: "النفط يهرب من طرق عدة إلى دول عدة، وربما يمر البعض من خلال تركيا وإيران وكردستان العراق والأردن. وهذا يصعب الأمر لكن أعتقد أن الجهود نجحت في إبطاء العملية"، ملمحاً إلى أن الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة غيرت وتيرة تدفق النفط.

كما أمل المبعوث في أن تتوصل الحكومة العراقية الجديدة في بغداد إلى اتفاق بشأن تصدير النفط من كردستان العراق، إذ ترى بغداد أن شحنات النفط الكردية غير مشروعة.
وفي هذا السياق، قال "نعتقد أن كل الأطراف ستستفيد إذا تم تصدير النفط من كل أجزاء العراق من خلال الاتفاق. فهذا سيكبر الكعكة ويزيد العائدات للشعب العراقي".
وسيجتمع المبعوث الأميركي مع مسؤولين من دول مجاورة للعراق وسوريا لبحث سبل منع تهريب النفط.

يذكر أن مقاتلي "داعش" قد سيطروا على حقول ومصاف نفطية شمال العراق، مصدرين النفط من خلال شبكات للتهريب كمصدر لتمويل حملتهم، إلى جانب الفدى والابتزاز وأنشطة إجرامية أخرى.