عاجل

البث المباشر

"مجزرة البونمر".. ابحث عن والي داعش في الأنبار

المصدر: العربية.نت

تتوالى أخبار المجازر والفظاعات التي يرتكبها تنظيم داعش بحق عشيرة البونمر في محافظة الأنبار العراقية. من هيت إلى الثرثار فالزوية، كلها بلدات ومدن عراقية شهدت على وحشية إعدامات داعش.

فمن أصدر الأمر بتصفية تلك العشيرة السنية ولماذا؟

مصادر خاصة أكدت لـ"العربية" أن مصدر الأمر بتصفية أفراد تلك العشيرة هو والي داعش في الأنبار عدنان السويداوي الملقب بـ"أبو مهند" بالاشتراك مع مسؤوله العسكري في المحافظة سعد محمد العبيدي. فهذان الشخصان أصدرا أوامر بقتل أفراد البونمر أينما وجدوا. أما المنفذون فهم كمال مشرف العيثاوي، عارف مخلف حسين الفهداوي، صفاء السويداوي (أبو عائشة)، وبركات الذيابي.

الحكم بالردة

أما السبب الذي خوله هذا التنظيم المتطرف لنفسه من أجل ارتكاب جرائمه، فهو اعتبار البونمر جماعة مرتدة، لا سيما وأنه من المعروف أن تلك العشيرة كانت ضمن أول 4 عشائر في الأنبار وقفت إلى جانب القوات الأميركية بعد 2003 لمحاربة القاعدة وبعدها داعش.

400 قتيل والمأساة مستمرة

وحتى الآن أعدم داعش ما يقارب الـ400 فرد من عشيرة البونمر وفي عدد من مناطق الأنبار، منها:
- 48 شخصا تم إعدامهم في هيت
- 250 شخصا أعدموا في مدينة البو عساف القريبة من الرمادي مركز محافظة الأنبار
- 30 شخصا تم إعدامهم في منطقة الزوية وهي عبارة منطقة تحتوي آبار نفط أشهرها بئر الزوية. ومن أعدموا هناك تم إلقاء جثثهم في بئر الزوية
- 75 شخصا تم إعدامهم في منطقة الثرثار وغالبيتهم من صيادي الأسماك عند بحيرة الثرثار

ولا تزال هناك أعداد كبيرة من البونمر محاصرين في العراء بين هيت وقاعدة عين الأسد وغالبيتهم من النساء والأطفال بدون مأوى ولا غذاء.

إعلانات

الأكثر قراءة