عشائر الأنبار تنتظر استكمال التسليح والتدريب

نشر في: آخر تحديث:

ما زالت العشائر العراقية في الأنبار تتنظر إستكمال التسليح والتدريب لأبنائها في المعسكرات التي خصصتها الحكومة والبدء في مقاتلة المتطرفين الذين ارتكبوا مجازر بحق أبناء عشيرة البو نمر.

فلا تزال عشيرة البو نمر تعاني جرائم المتطرفين بحق أبنائها الذين أصبحوا بين أسير في يد التنظيمات المتطرفة أو مشرد في صحراء الأنبار. بعض أهالي العشيرة نجحوا في اللجوء إلى مدينتي حديثة وبروانة بإنتظار تنفيذ وعود الحكومة استعادة مناطقهم وطرد المتطرفي..

وكانت عشائر الأنبار البالغ عددها قرابة الخمسين أعلنت النفير العام لمقاتلة المتطرفين والثأر لعشيرة البونمر وطالبت الحكومة بالسلاح والدعم للمعركة وتوجه المئات من متطوعي العشائر إلى قاعدة البغدادي للتدرب ضمن قوات الحشد الشعبي وبإشراف مستشارين أميركيين وصلوا للمساعدة في طرد المتطرفين.

وأفادت مصادر لقناة "العربية" تكليف رئيس الوزراء حيدر العبادي لقائد عمليات الأنبار، قاسم الدليمي، الإشراف المباشر على جاهزية القوات لتحرير المحافظة وطرد المتطرفين إبتداء من مدينة هيت.

وتبقى عشيرة البو نمر تعاني ظروفاً صعبة في انتظار المعركة الكبرى ضد المتطرفين من المناطق التي سيطروا عليها قبل أسابيع والتي تمتد بين مدينة هيت والبغدادي.