عاجل

البث المباشر

واشنطن تعتزم تسليح عشائر الأنبار لمواجهة "داعش"

المصدر: العربية.نت

أفادت وثيقة من وزارة الدفاع الأميركية معدة لرفعها إلى الكونغرس أن الولايات المتحدة تعتزم تسليح عشائر سنة بالتنسيق مع الحكومة العراقية، للمساعدة في دعمهم في معركتهم ضد المتطرفين في محافظة الأنبار، ضمن طلب إنفاق يصل إلى 1.6 مليار دولار للقوات العراقية والكردية. وحذرت الوثيقة الكونغرس من عواقب عدم مساعدة تلك العشائر.

وتأمل الولايات المتحدة التي نشرت عدداً محدوداً من المستشارين العسكريين في محافظة الأنبار أن يشكل رجال العشائر السنة فيما بعد جزءاً من الحرس الوطني العراقي الرسمي في المستقبل.

لكن الوثيقة أبرزت الأهمية التي يوليها البنتاغون لرجال العشائر السنة ضمن استراتيجيته الشاملة للقضاء على تنظيم "داعش".

وحذرت الوثيقة الكونغرس من عواقب عدم مساعدة هؤلاء الرجال.

وقالت الوثيقة في معرض حديثها عن تنظيم "داعش" الذي استولى على مناطق واسعة من العراق وسوريا ويسيطر على أراض في الأنبار على الرغم من الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضده منذ ثلاثة أشهر "إن عدم تسليح مقاتلي العشائر سيجعل العشائر المناهضة لداعش تحجم عن التصدي لها بفاعلية".

وقال مسؤول أميركي إن الوثيقة رفعت للكونغرس الأسبوع الماضي.

وقالت الوثيقة إن الدعم الأميركي تم توجيهه بالتنسيق مع الحكومة العراقية، ومن خلالها يتضح أن أي أسلحة سيجري نقلها عبر بغداد يكون الأمر متوافقاً مع السياسة المعمول بها.

وقالت الوثيقة إن قوات الأمن العراقية "غير مرحب بها على نحو خاص في الأنبار ومناطق أخرى يمثل السنة غالبية بها"، وأرجعت ذلك إلى تواضع أدائها القتالي وانتشار الانقسامات الطائفية بين صفوفها.

وأوضحت تفاصيل وثيقة البنتاغون أن مبلغ 1.24 مليار سينفق على القوات العراقية فيما سيخصص مبلغ 354.8 مليون دولار للقوات الكردية.

إعلانات

الأكثر قراءة