عاجل

البث المباشر

البيشمركة تحاصر سنجار تمهيداً لاستعادة السيطرة عليها

المصدر: دبي، - قناة العربية، رويترز

أعلن مجلس الأمن في إقليم كردستان العراق أن القوات الكردية تحاصر مدينة سنجار الواقعة شمال البلاد، لتطهيرها قريباً من تنظيم "داعش"، مشيراً إلى أنه تم انتزاع أكثر من 150 كيلومتراً مربعاً من البلدة من أيدي التنظيم.

وكان أمين عام وزارة البيشمركة قد نفى لـ"العربية" أن تكون القوات الكردية اقتحمت مدينة سنجار الاستراتيجية، لكنه أكد أنها مازالت تحت حصار قواته.

وقالت قوات البيشمركة إن عناصرها يمشطون محيط المدينة وقاموا بوضع نقاط أمنية على خط إمداد "داعش" الذي يربط مدينة الموصل العراقية بالرقة السورية الخاضعتين لسيطرة التنظيم .

من جهته، أفاد الجيش الأميركي بمقتل العشرات من المتطرفين خلال عمليات دعم القوات الكردية في معركة استعادة سنجار.

وكان بياناً للتحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، قد قال، في وقت سابق، إن "الهجوم البري بدأ في الساعات الأولى من صباح 12 نوفمبر عندما أقامت وحدات البيشمركة بنجاح مواقع على طول الطريق السريع رقم 47 وبدأت في تمشيط سنجار".

وقال بيان أصدره المجلس الوطني الكردي إن عملية "سنجار الحرة" تهدف إلى تطويق البلدة والسيطرة على خطوط الإمداد لـ"داعش" وإقامة منطقة عازلة لحماية البلدة من نيران المدفعية.

والهجوم تدعمه ضربات جوية من الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة.

كما قصف التحالف مناطق يسيطر عليها "داعش" في سنجار الليلة الماضية بينما هبط نحو 7500 فرد من قوات البيشمركة الكردية والمقاتلين اليزيديين من جبل سنجار متجهين في قافلة عسكرية صوب الجبهة.

وذكر المجلس أن القوات الكردية سيطرت على قرية إلى الغرب من سنجار وقريتين على المشارف الشرقية للبلدة.

وقالت القوات الكردية والجيش الأميركي إن عدد مقاتلي التنظيم في البلدة زاد إلى نحو 600 مقاتل بعد أن وصلت تعزيزات استعداداً للهجوم الذي كان متوقعاً منذ أسابيع، لكن عطله سوء الأحوال الجوية وخلافات بين القوات الكردية واليزيدية في سنجار.

ويشرف على الهجوم رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود البرزاني، بنفسه، الذي يرأس أيضاً الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تتهمه جماعات أخرى في المنطقة بالسعي لاحتكار السلطة.

إعلانات