خليفة داعش يتوعد وتنظيمه يتلقى الضربات في #الفلوجة

القوات العراقية اقتحمت منطقة النعيمية ما أدى لمقتل 300 من التنظيم المتطرف

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية بأن القوات العراقية اقتحمت منطقة النعيمية في الفلوجة التي يسيطر عليها داعش، ونجحت في قتل قرابة 300 من عناصر التنظيم.

وأضاف بأن العملية تأتي ضمن خطط القوات العراقية لتطويق الفلوجة ومنع التنظيم من إرسال تعزيزات إلى الرمادي.

كما سيطرت القوات العراقية على حي الحوز في الرمادي بالكامل، وبهذا اقتربت من المجمع الحكومي وسط الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار. وقد تمكنت كاميرا "العربية" من الدخول والتجول في الأحياء المحررة.

وكانت خلية الإعلام الحربي أعلنت في وقت سابق السبت، السيطرة على سدة الرمادي والمنطقة المحيطة، فيما أشارت إلى تدمير تجمعين لتنظيم "داعش" بضربة جوية جنوب الفلوجة.

كما أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، السبت، مقتل سامي بديوي العيساوي، المسؤول الأمني لقاطع الفلوجة التابع لتنظيم "داعش" بضربة جوية قرب مستشفى الرمادي.

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن القوات المسلحة العراقية ستتحرك لاستعادة مدينة الموصل من قبضة "داعش"، بمجرد أن تنتهي من السيطرة على مدينة الرمادي التي تبعد نحو 420 كيلومتراً عن الموصل.

البغدادي يتوعد

وتزامن هذا التقدم للقوات العراقية، لا سيما في الرمادي التي أضحت قاب قوسين من التحرير الكامل، مع تسجيل صوتي نسب إلى خليفة داعش أبو بكر البغدادي جاهر فيه بأن غارات التحالف الدولي والغارات الروسية لم تؤثر في التنظيم. وقال صوت المتحدث في التسجيل "دولتكم بخير وكلما ازدادت الحرب ضدها واشتدت بها المحن ازداد صفها نقاء وازدادت صلابة"، على حد قوله.

ويعد التسجيل الذي مدته 24 دقيقة، الأول للبغدادي منذ سبعة أشهر تعرض خلالها التنظيم المتطرف للعديد من الضربات في العراق وسوريا.

ولم يتم التحقق من أن التسجيل هو للبغدادي، إلا أن الصوت الوارد في التسجيل يطابق تسجيلات سابقة له. ولم يتضح كذلك تاريخ التسجيل.

ولم يظهر البغدادي علنا سوى مرة واحدة في صيف 2014 في مدينة الموصل العراقية التي يسيطر عليها داعش. وكانت آخر رسالة مماثلة يعتقد أنها للبغدادي قد نشرت في أيار الماضي. وتردد مرات عدة أنه أصيب أو قتل من دون أن يتوفر على ذلك أي دليل.