واشنطن: دعمنا للعراق سيستمر حتى هزيمة "داعش" الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:

أكّد وزير الداخلية محمد الغبّان أن وحدة واستقرار وأمن العراق هو استقرار لأمن المنطقة والعالم وننتظر من أصدقاء العراق المزيد من الدعم، فيما عبّر السفير الأميركي لدى بغداد عن حرص بلاده على دعم قوات الأمن العراقية وزيادة هذا الدعم لمقاتلة تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي قال إنه خسر مساحات كبيرة من الأراضي التي احتلها في العراق بفضل جهود القوات الأمنية.

جاء ذلك خلال استقبال الوزير الغبان في مكتبه ببغداد السفير الأميركي ستيوارت جونز والوفد المرافق له، حيث بحثا مجمل القضايا الأمنية على مستوى عمل وزارة الداخلية.

وذكر بيان لمكتب إعلام وزارة الداخلية أن "الغبّان أوضح لجونز أن المساعدات المقدمة ليست من أجل العراق فقط، بل من أجل استقرار العالم بأسره، فالكوارث والأزمات وتداعياتها يترتب عليها آثار خطيرة وسلبية تهدد مصالح الجميع"، لافتاً إلى أن "العراق يسعى بكل جدية إلى توظيف خبرات وجهود ومساعدات أصدقاءه لإخراج الإرهابيين من أراضيه وإعادة اللحمة الوطنية وصيانة استقرار البلاد".

ونقل البيان الذي تابعته "العربية.نت" عن الوزير قوله "إن وزارة الداخلية بالتنسيق مع الوزارات الأخرى تبذل جهداً مضاعفاً على هذا الصعيد، وهي تركز الآن على استعادة المناطق التي اغتصبها "داعش" وإعادة النازحين إلى مناطقهم وتطبيع الحياة فيها".

من جهته، أعرب السفير الأميركي عن حرص بلاده على دعم قوات الأمن العراقية وزيادة هذا الدعم لمقاتلة عصابات "داعش" الإرهابية في مختلف قواطع العلميات، لتشكيل نوع من الضغط على هذا التنظيم الإرهابي، الذي خسر مساحات كبيرة من الأراضي التي احتلها في العراق بفضل جهود القوات الأمنية في وزارة الداخلية كالشرطة الاتحادية والشرطة المحلية وباقي صنوف قوات الأمن العراقية.