الصدريون يحذرون من عواقب أي خرق للاعتصامات

نشر في: آخر تحديث:

بعد تحول التظاهرات إلى اعتصامات في العراق احتجاجاً على بطء الإصلاحات ومكافحة الفساد، حذر التيار الصدري من أي خرق لها. وأكد أن مطالب الجماهير واضحة أولها تشكيل حكومة غير طائفية تخدم جميع العراقيين دون أي تمييز، وعلق الصدريون على اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية أمس في قصر السلام ببغداد بالقول: "إن قرار المجتمعين تشكيل لجان للحوار مع قادة الاعتصامات من المدنيين والصدريين مضيعة للوقت.

وكان يفترض أن يتم الاتفاق خلال الاجتماع على آليات تغيير الحكومة ومحاسبة الفاسدين وتشكيل حكومة تكنوقراط من المستقلين والأكفاء."

كما أشار التيار الصدري إلى أن المعتصمين قد يقتحمون المنطقة الخضراء المحصنة في حال انتهاء المهلة التي حددها مقتدى الصدر دون أي تغيير حقيقي من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي وبقية الكتل السياسية الحاكمة.. وهي مهلة تنتهي في التاسع والعشرين من الشهر الحالي(مارس).