داعش يسمح بإدخال الغذاء إلى الفلوجة شرط بقاء المدنيين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر مطلعة من داخل الفلوجة أن السكان خولوا مجموعة من أهالي المدينة المحاصرين استلام المواد الإغاثية والطبية من المنظمات الإنسانية الراغبة في تقديم المساعدات إلى المحاصرين داخل المدينة. وقال مصطفى الطربولي، وهو رجل دين لايزال ضمن المحاصرين في الفلوجة، في اتصال مع العربية "إن المتطرفين وافقوا على عدم التعرض لأي قافلة مساعدات تصل المدينة"، موضحاً "أن الجهة الغربية من المدينة ستكون ممراً آمنا لاستلام المساعدات الإغاثية والطبية ".

نحو 300 ألف مدني محاصر في الفلوجة

وأكد الطربولي أن في المدينة نحو 300 ألف مدني تم إحصاؤهم أخيراً من أجل توزيع المساعدات عليهم بشكل عادل حسب وصفه، مشيراً إلى أن الكرة باتت في ملعب الحكومة العراقية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدينة، بعد أن وافق عناصر التنظيم المتطرف على السماح بإدخال المساعدات، شريطة عدم خروج المدنيين من الفلوجة.

يذكر أن أي مواد غذائية من قبل الحكومة العراقية لم تدخل الفلوجة منذ أكثر من عامين إبان دخول المتطرفين وفرض كامل سيطرتهم عليها، في ظل انقطاع تام للتيار الكهربائي وشح كبير في كل مستلزمات العيش.