النجيفي: دفاعنا عن "الجبوري" دفاع عن الشرعية والدولة

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس "ائتلاف متحدون" العراقي لوفد التحالف الدولي أن الدفاع عن رئاسة البرلمان وعن سليم الجبوري، يأتي وفق قاعدة الدفاع عن الشرعية والدولة واستمرار العملية السياسية، فيما أشار التحالف إلى أن أي تغيير يتم عبر تجاوز هذه المعايير يوفر لـ"داعش" مساحة يتنفس من خلالها، كما يضعف الجهود المبذولة للقضاء عليه.

جاء ذلك في بيان صادر عن "متحدون"، الجمعة، حيث جاء فيه "أن رئيس ائتلاف متحدون أسامة النجيفي استقبل برت ماكغورك الموفد الرئاسي للتحالف الدولي، وستيوارت جونز السفير الأميركي في العراق"، مبيناً أن "الاجتماع ضم أحمد المساري رئيس كتلة تحالف القوى العراقية في مجلس النواب، وحسن توران عضو المجلس، حيث تمت مناقشة التطورات السياسية، خاصة ما حدث في مجلس النواب يوم الخميس".

ونقل البيان الذي اطلعت عليه "العربية.نت"، قول النجيفي بأن "الأزمة امتداد للتعثر والمخالفات التي رافقت عملية الإصلاحات التي لم تستطع إقناع الشعب بحدوث إصلاح حقيقي، فضلاً عن الأزمة الاقتصادية وتأثيراتها العميقة"، مبينا "موقفه الثابت في دعم الإصلاحات، واحترام الدستور والقوانين النافذة والأنظمة المعتمدة لأنها عماد العملية الديمقراطية".

وشدد ائتلاف "متحدون" على أن "الضرورة والموقف الوطني المسؤول يقتضيان الدفاع عن الديمقراطية والدفاع عن الدستور ورفض أية محاولة تتجاوز الأعراف والمعايير التي أقرها الدستور والقوانين والأنظمة، لذلك فهو يدافع عن رئاسة البرلمان وعن سليم الجبوري وفق قاعدة الدفاع عن الشرعية والدولة واستمرار العملية السياسية".

وفي سياق متصل، تحدث في الاجتماع برت ماكغورك وستيوارت جونز، وأشارا إلى تأييدهما لرؤية النجيفي وآرائه، مؤكدين أن الولايات المتحدة الأميركية مع الدستور والشرعية والدولة، وأن أميركا والمجتمع الدولي يرفضون أي تغيير يتجاوز الأساليب الديمقراطية والدستور.