عاجل

البث المباشر

العبادي يأمل بحكومة خلال أيام ومهلة الصدر تنتهي اليوم

المصدر: بغداد - رويترز

عبر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الذي يواجه تهديدات باحتجاجات حاشدة على تأخر مكافحة الفساد عن أمله الاثنين في أن يصوت البرلمان "خلال الأيام المقبلة" على حكومة تكنوقراط غير حزبية. وقال العبادي إن الاضطرابات السياسية قد تعرض حملة القوات المسلحة على تنظيم داعش للخطر. ولا يزال التنظيم يسيطر على أجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق منها مدينة الموصل.

وأضاف في بيان على موقعه الإلكتروني "أتطلع إلى أن يتمكن مجلس النواب من أن يقوم بدوره التشريعي والرقابي على أكمل وجه والتصويت على التعديل الوزاري خلال الأيام المقبلة وبأسرع وقت ممكن." وقال: "أدعو مجلس النواب الموقر إلى الانعقاد فوراً لتجاوز العقبات والمساهمة في وضع الحلول للتحديات التي تواجه البلاد" في إشارة إلى خلاف بين أعضاء البرلمان على شرعية رئيس البرلمان سليم الجبوري."

مهلة الصدر

ونظم الآلاف اعتصاما اليوم الاثنين قرب المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، تأييدا للتحذير الذي وجهه مقتدى الصدر للسياسيين.

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، أمهل السبت الماضي الرئاسات الثلاث في العراق 72 ساعة لتقديم "كابينة وزارية" من تكنوقراط، وطرحها للتصويت مع الإبقاء على اعتصام النواب داخل قبة البرلمان.

وقال أحد المتظاهرين إنهم ينتظرون ما سيقوله الصدر غداً عندما يحين الموعد النهائي الذي حدده.

وأصيبت السياسة في العراق بالشلل بسبب التأخر في تشكيل حكومة جديدة والخلافات السياسية والطائفية على من يتعين أن يشارك فيها. وأرجأ البرلمان بالفعل ثلاث مرات التصويت على التعديل الوزاري الذي طرحه العبادي.

وترفض كتلة كبيرة في البرلمان الاجتماع تحت رئاسة الجبوري وتلقي باللوم عليه في عدم عقد جلسة لمساءلة العبادي عن تشكيله المقترح للحكومة. في حين يلقي الجبوري باللوم على رئيس الوزراء في غيابه عن جلسة دعا إليها يوم الخميس.

وأصبح الفساد وسوء الإدارة من القضايا البالغة الأهمية في العراق بعد التراجع الحاد في أسعار النفط عام 2014 مما قلص ميزانية الدولة في وقت تحتاج فيه لدخل إضافي لدفع تكلفة الحرب على تنظيم داعش.

إعلانات