البنتاغون: داعش خسر نصف الأراضي التي احتلها في العراق

نشر في: آخر تحديث:

أشارت تقديرات نشرتها وزارة الدفاع الأميركية، الاثنين، إلى أن تنظيم "داعش" خسر نحو نصف الأراضي التي كان احتلها في العراق، لكن خسائره أقل أهمية في سوريا.

وبحسب المتحدث باسم الوزارة، بيتر كوك، فإن "داعش" خسر نحو 45% من الأراضي التي احتلها في العراق.

وقال كوك في مؤتمر صحافي إن التنظيم خسر في سوريا ما بين 16 و20% من الأراضي التي احتلها.

وكان المتطرفون قد شنوا في حزيران/يونيو 2014 هجوماً في العراق مكنهم من احتلال مساحات واسعة من الأراضي العراقية غربي العاصمة بغداد وشمالها، ثم احتلال الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار في 2015.

وتمكن الجيش العراقي من استعادة أراضٍ احتلها التنظيم في شمال العراق وفي محافظة الأنبار وبينها مدينتا الرمادي وهيت.

لكن مناطق واسعة من الأنبار لا تزال تخضع لسيطرة عناصر "داعش" وخصوصاً الفلوجة، إضافة إلى معظم محافظة نينوى (شمال) وكبرى مدنها وثاني أكبر مدن البلاد الموصل.

وفي سوريا خسر التنظيم أراضي كان قد احتلها خاصة في شمال شرق البلاد.

كما خسر مدينة تدمر الأثرية (وسط) في آذار/مارس، لكنه تمكن الأسبوع الماضي من عزل المدينة بقطع منافذها إلى الخارج.