الأمن العراقي: تظاهرات الجمعة رافقتها حالات قتل وسرقات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت "خلية الإعلام الحربي" لسان حال قيادة العمليات المشتركة في العراق، عن بعض التداعيات السيئة التي حصلت من قبل مندسين في التظاهرات، والتي قالت إنها تتضمن إصابة جندي وقتل شرطي وسرقة محال للذهب والسطو على بيوت للمواطنين.

وأشارت الخلية في بيان لها اليوم السبت، إلى أن "بعض التداعيات حصلت نتيجة أحداث الشغب من قبل مندسين في التظاهرات كقيام مجموعة مسلحة بإطلاق النار على الجندي محمد علي حسين مرهون، وتم نقله إلى المستشفى وهو في حالة خطرة، فضلا عن قيام مجموعة مسلحة أخرى في منطقة العلاوي باغتيال الشرطي حيدر محمد حسن، المنسوب الى قاطع النجدة".

وكشف البيان الذي تابعته "العربية.نت" عن "قيام مجموعة مسلحة بإطلاق قنابل هاون على مصرف دجلة والفرات الأهلي، وسببت أضرارا في المبنى، كما قامت مجموعة مسلحة أخرى باقتحام سوق في منطقة الحسينية وسرقة أربعة محال ذهب"، لافتة الى أن "مجموعة مسلحة قامت بزرع عبوة ناسفة أمام دار أحد منتسبي وزارة الدفاع حسين علي عداي، في منطقة الوشاش مسببة تدمير جزء من الدار".

وبيّنت الخلية، أن "إحدى السيطرات في مدينة الصدر تعرضت الى رشقات بالرصاص، كما أن مجموعة مسلحة أخرى قامت باقتحام بعض منازل المواطنين في الزعفرانية وسرقة أموالهم".

يذكر أن أمس الجمعة، شهد تظاهرات غاضبة اقتحمت المنطقة الخضراء ووصلت الى مكاتب رئاسة الوزراء، احتجاجا على التلكؤ في الإصلاحات، فيما قابلتها القوات الأمنية بإطلاق الرصاص المطاط وقنابل الغاز المسيلة للدموع، وهو ما دعا رئاسة الجمهورية وممثلية الأمم المتحدة المعتمدة في العراق الى طلب التهدئة من الجميع والركون الى الحوار.