أعلنت مصادر أمنية سقوط قتلى وجرحى من مقاتلي الحشد الشعبي التابعين لمحافظة كركوك في هجوم انتحاري شنه تنظيم داعش قرب قضاء طوز خورماتو.

فبعد تلقي داعش ضربات موجعة في معارك الفلوجة دفع قياديوه بانتحاريين إلى مناطق شمالية، تستهدف نقاط تفتيش لمقاتلي الحشد الشعبي من محافظة كركوك.

وأرسل التنظيم سيارتين مفخختين إلى قضاء طوز خورماتو لم يتمكن من تفجيرهما وسط القضاء، بسبب مطاردة مقاتلي الحشد لهما ففجرهما قرب جسر سليمان بيك على مفرزة للحشد الشعبي، سقط خلالها قرابة العشرين عنصرا بين قتيل وجريح.

وجاء هجوم داعش جنوب كركوك بعد انهزامه أمام قوات البيشمركة الكردية شرق الموصل التي بات تفصلها عن مدينة الموصل 28 كيلومترا بعد انتشار مقاتلي البيشمركة في قضاء الحمدانية ومدينة برتلة.

ويأتي تقدم البيشمركة بعد ضربات جوية مكثفة شنتها طائرات التحالف على تجمعات داعش كبدته خلالها عشرات القتلى والجرحى ودمرت له مخازن اسلحة وسيارات مفخخة.

وأكد المسؤولون الأكراد على استعادة 9 مدن كردية بعد معارك عنيفة ضد داعش ووصول مقاتليهم إلى تخوم سهل نينوى شرقا، حيث نشرت مقاتليها في خنادق للتمترس ومواجهة أي هجمات محتملة للتنظيم.

وصدت القوات بواسطة أسلحة حديثة تسلمتها أخيرا من دول التحالف عدداً من الهجمات الانتحارية شنها داعش بسيارات مفخخة وانتحاريين لاسترجاع المدن التي استعادتها قوات البيشمركة الكردية.