الحشد الطائفي يهدد "حكومة الأنبار" بالتصفية

العبيدي: القيادة المشتركة ورئيسَ الوزراء العراقي أجمعوا على محاسبة مرتكبي الانتهاكات

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر رسمية من مجلس محافظة #الأنبار لقناة العربية أن ميليشيات الحشد الشعبي الطائفية هددت أعضاء الحكومة المحلية للمحافظة بالتصفية إذا عاودوا الحديث عن تجاوزات وفضائح الميليشيات تجاه المدنيين في الفلوجة.

كما هددت أيضاً أي مسؤول حكومي يعارض مشاركة تلك الميليشيات وغيرها في معركة #استعادة_الموصل من قبضة داعش.

ولا تقتصر انتهاكات ميليشيات الحشد الشعبي على المدنيين بل تمتد إلى السياسيين السنة الذين يعترضون على إشراك #الحشد في العمليات العسكرية في محافظاتهم.

وذكرت مصادر رسمية من مجلس محافظة الأنبار أن ميليشيات الحشد الشعبي هددت أعضاء مجلس الحكومة المحلية بالتصفية الجسدية إذا ما عاودوا الحديث عن تجاوزات الميليشيات تجاه المدنيين، وخص الحشد بالتهديد الأعضاء في لجنة التحقيقات التي فضحت #جرائم الميليشيات بحق المدنيين في النواحي التابعة لقضاء الفلوجة.

ولم تقتصر تهديدات الميليشيات على الحكومة المحلية في الأنبار بل هددت أيضاً أي مسؤول حكومي يعارض مشاركة الحشد في معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم داعش.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها الميليشيات بتهديد السياسيين #السنة في العراق بل هو أسلوب متبع منذ مشاركة الميليشيات في منطقة جرف الصخر وتهجيرها للمدنيين السنة قبل نحو عامين، حيث أكد أعضاء في مجلس النواب سابقا تلقيهم تهديدات بالقتل في حال التكلم عن #الانتهاكات أمام الإعلام.

من جهته، أكد وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي أن القيادة المشتركة ورئيسَ الوزراء العراقي اجمعوا على محاسبة مرتكبي الانتهاكات سواء من أشخاص أو مجموعات .. وشدد على أن هذه الانتهاكات سيتم اعتبارها خيانة للوطن وللقوات المسلحة، وأن التعامل معها سيكون وفق القانون.