"اسمي بابل".. حملة تتصدى لتغيير اسم المحافظة التاريخية

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي يشهد فيه #العراق أزمات سياسية وأمنية متتالية، تستعد أوساط دينية لتغيير اسم محافظة #بابل الواقعة جنوب #بغداد مدينة الإمام الحسن، ما ثار استياء شعبيا واسعا. وقد أطلق ناشطون حملة #اسمي_بابل للتأكيد على أهمية اسم محافظتهم.

وتصدر #هاشتاغ اسمي_بابل آلاف الصفحات العراقية في #مواقع_التواصل_الاجتماعي.

ويعكس الهاشتاغ استياء شعبيا واسعا من الدعوات التي أطلقتها بعض الأوساط الدينية لتغيير اسم محافظة بابل إلى #مدينة_الإمام_الحسن .

ورغم أن الجهات المسؤولة نفت نيتها تغيير #اسم_بابل المرتبط بقرون طويلة من تاريخ العراق، لكن ساحة الجدال بين المعترضين والمؤيدين لا تزال ملتهبة. معارضو حذف اسم بابل اكتسحوا مواقع التواصل واتفقوا على أن العالم يحافظ على إرثه بكل الوسائل وقارنوا بين ما تسرب من نية السلطات محو اسم بابل وبين انتهاكات #داعش بحق الآثار في مناطق نفوذه.

وتداول المغردون عبر المواقع صورا تعبّر عن تاريخ المنطقة الأثرية وتراث المحافظة معبرين بذلك عن ضرورة إبقاء الاسم بابل. وشددوا على ضرورة عدم إقحام الطائفية والدين في شكل الدولة، معتبرين أن الاسم الجديد قد يكون له طابعا طائفيا.