ارتفاع وتيرة الحرب بالموصل دفع أهلها للنزوح نحو سوريا

نشر في: آخر تحديث:

ناشد ائتلاف النهضة بمجلس محافظة #نينوى شمال #العراق الحكومة العراقية والمجتمع الدولي ضرورة التدخل السريع لإنقاذ مئات العائلات العراقية العالقة في مخيم #الهول بريف #الحسكة شمال شرقي #سوريا بعد هروبهم من مدينة #الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم #داعش . فيما دعا عضو بالمجلس إلى ضرورة التنسيق الدولي ما بين الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي للتخفيف من معاناة العائلات العراقية داخل المخيم.

وفي هذا السياق، قال النائب في مجلس محافظة نينوى عن ائتلاف النهضة، خلف الحديدي، إن "كارثة احتلال داعش لنينوى حطمت آثار نينوى وقتلت الرجال والنساء وأهلكت الحرث والنسل، لكن كارثة النزوح حطمت نفسيات النازحين وتركت المواطنين المأسورين باحتلال داعش لا يفكرون في الخروج من الموصل لأنهم في كل الأحوال يقعون بين المطرقة والسندان".

ودفع ارتفاع حدة الحرب في الموصل، خاصة بعد الحملة العسكرية الأخيرة ضد داعش، بعشرات العائلات من قاطينيها إلى النزوح نحو المخيم في سوريا.

وتردت الأوضاع الإنسانية داخل مخيم الهول، مع وصول أعداد كبيرة من العراقيين، حيث انتشرت الأمراض المعدية في ظل غياب المساعدات الإنسانية وارتفاع درجات الحرارة، ما أدى إلى تسجيل حالات وفاة، أغلبها لأطفال.

ويتحمل النازحون العراقيون "وطأة العيش" في محل لجوئهم، فهو على الأقل يوفر لهم الأمان الذي هو جل ما يحلمون به، على أمل العودة إلى أراضيهم حين تتحسن الأحوال.