عاجل

البث المباشر

ميليشيات العصائب: سنثأر في الموصل من قتلة الحسين

المصدر: العربية نت

عادت ميليشيات عصائب أهل الحق المدعومة من إيران، والمصنفة من أكثر الميليشيات الطائفية إلى لغة التهديد.. فبعد انتهاكاتها في الفلوجة وعلى مرأى وصمت الحكومة العراقية، عاود زعيم ميليشيات العصائب، قيس الخزعلي، بتهديد أهالي المدينة، حيث اغتنم مناسبة ذكرى عاشوراء، ليقول إنه سينتقم من قتلة الموصل عند تحرير العراق.

تصريحات الخزعلي التي تسبق معركة الموصل تصعّد من مخاوف العراقيين من نزاعات طائفية وعمليات تطهير عرقي بحق أهالي الموصل، خاصة مع السجل الأسود الذي تحمله هذه الميليشيات خلال مشاركتها في معارك استعادة محافظة صلاح الدين، فحتى الآن لا يسمح لنازحي صلاح الدين بالعودة إلى منازلهم، كما أن مصير العشرات من أهالي تكريت وقضاء بيجي ما زال مجهولا.

أما أهالي الفلوجة فليسوا بأحسن حال بعد مشاركة هذه الميليشيات في استعادتها.

حيث لا يزال مصير أكثر من 700 مدني مجهولا، ناهيك عن عمليات الإعدام الميدانية والتعذيب الجسدي بحق الأبرياء.

وتأتي تصريحات الخزعلي الطائفية وقبلها زعيم ميليشيات "بدر" هادي العامري مخالفة لما أكدته الحكومة العراقية بأن هذه الميليشيات لن تدخل الموصل، بل ستقتصر مهمتها على عمليتي العزل والتطويق في محيط المدينة، كما تشكل هذه التصريحات تحديا جديدا لتصريحات العبادي.

إعلانات