عاجل

البث المباشر

كيف يستميت داعش بالدفاع عن الموصل؟

المصدر: دبي - قناة العربية

يقاتل تنظيم داعش في العراق من أجل خط صد جديد بكل قوة، بحسب مصادر أمنية، وذلك في مسعى منه لمنع اقتراب القوات العراقية من المناطق المحاذية لنهر دجلة شرق المدينة.

والخط عبارة عن سور أثري لمدينة نينوى الأثرية، يبدأ من الشمال بمنطقة البلديات، وينتهي جنوباً عند مشارف حي الوحدة والمزارع والفرقان قرب نهر دجلة. ويمر خط الصد بالمدينة الأثرية.

وهو أقرب نقطة لحي النور، أحد الأحياء المستعادة في الموصل.

كما يتكون خط الصد من مسارين قتاليين ينتشر بينهما على طول المسافة قناصون.

وأيضاً يتوقع أن يضم أنفاقاً توصل هذه المنطقة بالمناطق الخلفية لداعش بالقرب من نهر دجلة، المستخدمة للمناورة بالقتال ودفع تعزيزات تحت الأرض.

وتشير الترجيحات إلى أن داعش ذهب إلى زرع حقول ألغام بطريقة ذكية على طول هذا الخط، وفخخ المنازل القريبة منه.

أما السيناريو المتوقع لتجاوز القوات العراقية لذلك الخط - الذي يعرقل تقدمها واستعادتها كافة الموصل - وفقاً لخبراء هو توجه القوات العراقية - جهاز مكافحة الإرهاب - إلى الجهة الشمالية في حي 7 نيسان وحي السكر وحي الصديق، لتصل إلى جامعة الموصل، كي تتمكن من دخول المدينة الأثرية من الجهة الخلفية ومحاصرة عناصر التنظيم، بمعنى انتهاج خطة التطويق والالتفاف بدلاً من المواجهة لخطوط الصد لداعش، وهو أسلوب المتعارف عليه لدى القوات العراقية في غالبية معاركها التي خاضتها ضد التنظيم.

إعلانات