عاجل

البث المباشر

هولاند من بغداد: محاربة داعش هنا تحمي بلادنا من الإرهاب

المصدر: بغداد - فرانس برس

أعلن الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، الاثنين، في بغداد أمام الجنود الفرنسيين الذين يقومون بتدريب القوات الخاصة العراقية، أن "التحرك ضد الإرهاب في العراق يساهم أيضاً في حماية بلادنا من أعمال إرهابية"، فيما قال لدى لقائه بنظيره العراقي، فؤاد معصوم، إن لدى فرنسا والعراق عدو مشترك هو "داعش"، ويجب محاربته اينما كان.

وأضاف هولاند في المرحلة الأولى من زيارته إلى العراق، أن "أي مشاركة في إعادة الإعمار في العراق تؤمن شروطاً إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالاً على أرضنا".

وتابع هولاند: "التحدي هو استعادة الموصل، ولتحقيق ذلك عليكم في الأسابيع المقبلة تدريب ودعم ومرافقة القوات العراقية، وتقديم أفضل المشورة إليها".

وفي وقت سابق صباح الاثنين، وصل هولاند إلى العراق في زيارة ليلتقي الجنود الفرنسيين المتمركزين في أقرب مكان إلى خط الجبهة ضد تنظيم "داعش".

وحطت طائرة هولاند في بغداد قبيل الساعة 04:30 بتوقيت غرينتش، في ثاني زيارة يقوم بها الرئيس الفرنسي إلى العراق بعد تلك التي قام بها في سبتمبر/أيلول 2014، مباشرة بعد سقوط الموصل بأيدي تنظيم "داعش".

الرئيس العراقي فؤاد معصوم يستقبل الرئيس هولاند الرئيس العراقي فؤاد معصوم يستقبل الرئيس هولاند

وبعد عامين من بدء العمليات العسكرية للتحالف الدولي المناهض للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة، والتي تشارك فيها فرنسا بقوة، يعتبر الرئيس الفرنسي الوحيد بين زعماء الدول الأوروبية الأساسيين الذي يزور العراق.

ومنذ تسلمه الحكم عام 2012، لم يتردد هولاند في إرسال جنوده إلى أماكن عدة حول العالم، في إطار الحرب على الإرهاب، سواء في إفريقيا أو في المشرق العربي.

الرئيسان معصوم وهولاند الرئيسان معصوم وهولاند

ويرافق وزير الدفاع جان ايف لودريان الرئيس الفرنسي في زيارته. وقد التقى هولاند الرئيس فؤاد معصوم، كما بحث مع رئيس الحكومة حيدر العبادي آخر التطورات العسكرية في الموصل التي تعمل القوات العراقية على انتزاعها من التنظيم المتطرف حياً بعد حي منذ السابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتشارك فرنسا في العمليات العسكرية للتحالف الدولي الذي يحارب الإرهابيين بواسطة 14 طائرة مقاتلة من نوع "رافال" تتمركز في الأردن ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ويشارك الجيش الفرنسي أيضاً بنحو 500 جندي في العراق يدعمون القوات العراقية بواسطة 4 مدافع من نوع "كايزار" جنوب الموصل، كما يقدمون التدريب والمشورة إلى الجنود العراقيين وقوات البيشمركة الكردية من دون المشاركة مباشرة في المعارك.

ويؤمن التحالف الدولي حالياً دعماً جوياً للقوات العراقية التي تواصل عمليتها لاستعادة مدينة الموصل من أيدي الإرهابيين.

بدوره، استقبل رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري في منزله، الاثنين، الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند.

وأعرب رئيس البرلمان في مستهل اللقاء عن ترحيبه بزيارة هولاند "تزامناً مع التقدم الذي حققته القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي نحو سحق داعش وإنهاء وجوده في العراق قريبا".

وقد بحث اللقاء الأوضاع السياسية والأمنية في عموم المنطقة، وتطورات المشهد الإقليمي، والعلاقات بين العراق وفرنسا التي أفضت إلى تعاون كبير، خصوصاً في مواجهة الإرهاب وتداعياته.

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي حرص بلاده على دعم العراق في الحرب التي يخوضها ضد داعش "حتى النهاية"، مشيراً إلى أن أمن العراق واستقراره سيسهم بشكل كبير في استقرار المنطقة، وأن القضاء على داعش سيجعل شعوب العالم تنعم بالأمن والاستقرار، لأن هذه الجماعات أصبحت خطراً يهدد الجميع.

إعلانات

الأكثر قراءة