عاجل

البث المباشر

معركة الموصل.. القوات العراقية تقترب من حافة دجلة

المصدر: أربيل - أحمد الحمداني

تدخل المرحلة الثانية من معركة الموصل، الأربعاء، يومها السادس، وقد سجلت القوات العراقية المشتركة تقدماً في عمق الساحل الأيسر للمدينة.

وفي آخر تطورات المعركة، أفادت مصادر أمنية عراقية، الأربعاء، أن الشرطة الاتحادية باتت على بعد 900 متر من مستشفى السلام شرق الموصل، وأن القوات الأمنية تقترب باتجاه نهر دجلة لتصبح على مسافة 2 كلم فقط من حافة النهر جنوب شرق الموصل.

إلى ذلك، أفاد مراسل "العربية" أن الشرطة الاتحادية بإسناد طيران الجيش قتلت 30 داعشياً، ودمرت 3 عجلات مفخخة و8 مواقع دفاعية للتنظيم في حي الوحدة جنوب شرق الموصل.

في المقابل، قصف داعش المناطق السكنية في الميثاق ويافا وسومر شرق الموصل بالهاونات. وعمدت الشرطة الاتحادية إلى إسعاف عشرات المدنيين المصابين ونقلهم إلى مستشفى الحمدانية شرق الموصل.

وكانت مصادر عسكرية في الموصل كشفت في وقت سابق الأربعاء، بحسب ما نقل مراسل "العربية" عن انهيار كبير في صفوف داعش في الساحل الأيسر من المدينة، وذلك بعد هروب عناصر التنظيم من أحياء (الميثاق، والوحدة، وسومر) باتجاه نهر دجلة غرباً. وقد جاء ذلك الانهيار بعد استعادة القوات العراقية حي (الكرامة الصناعي) الاستراتيجي، الثلاثاء، والذي يضم أكبر عدد من معامل التفخيخ والتصفيح وصنع العبوات الناسفة، كما يعد منطلقاً لهجمات داعش باتجاه القوات العراقية شرق المدينة.

وأفاد المراسل أن ضباطاً من جهاز مكافحة الإرهاب يتحدثون عن عمليات تطهير للحي الصناعي في الكرامة، بحثاً عن جيوب لعناصر داعش، يعتقد أنها لا تزال متخفية في الحي.

وفي نفس السياق، عثرت القوات العراقية على دبابة من نوع (تي 52) روسية الصنع، فضلاً عن مركبات عسكرية، كان استولى عليها داعش، عندما سيطر على الموصل أواسط عام 2014 بعد أن أمر رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، الجيش بالانسحاب من الموصل.

ونجحت قوات الجيش العراقي، الثلاثاء، في السيطرة على الحي الصناعي الاستراتيجي المعروف بحي الكرامة الصناعي، شرق مدينة الموصل. وكان الجيش اقتحم صباح الثلاثاء منطقة الحي الصناعي في الجانب الأيسر من المدينة، ونفذ عمليات واسعة بمساندة الطيران، لتطهير المنطقة من عناصر تنظيم داعش.

من شرق الموصل من شرق الموصل

على صعيد آخر، قال الرائد، قصي الكناني، آمر فوج ديالى في قوات مكافحة الإرهاب، إن الرتل الجنوبي للعمليات الخاصة الثانية التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب استعاد السيطرة على الحي الصناعي الكبير بعد سيطرته على حيي القدس والكرامة.

أما الرتل الشمالي الذي يضم العمليات الخاصة الأولى والثالثة لقوات مكافحة الإرهاب أيضا، فمازال يقف على حافة نهر الخوصر، الذي يقسم بدوره الساحل الأيسر إلى قسمين بعد إنجاز مهامه الموكلة إليه ضمن المرحلة الأولى للعمليات.

التمهيد لعبور نهر الخوصر

وينتظر هذا الرتل اقتحام الفرقة السادسة عشرة للجيش العراقي لمناطق شمال مدينة الموصل، ليتم التمهيد لعبور نهر الخوصر.

وفي المحور الجنوبي الشرقي للساحل الأيسر، استعادت الفرقة المدرعة التاسعة التي استعادت خمسة أحياء في المرحلة الأولى، حي الميثاق بعد مشاركة الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع، التي وصلت كتعزيزات لهذا المحور

وبهذا تكون القوات المشتركة بدأت بالاقتراب من الأحياء المطلة على حافة نهر دجلة.

وتتضارب الأنباء حول السقف الزمني المحدد لإعلان الساحل الأيسر خالياً من تنظيم داعش، فضلاً عن أن معركة استعادة الساحل الأيمن للمدينة لم تتضح معالمها بعد.

نازحون من الموصل نازحون من الموصل

إعلانات