كردستان العراق يبحث قريباً مع بغداد الاستقلال الكامل

نشر في: آخر تحديث:

أفاد عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني أنه من المقرر أن يتوجه وفد يضم ممثلين عن الأحزاب الكردية الخمسة المشاركة في الحكومة العراقية بالإضافة إلى ممثلين عن التركمان والكلدان والآشوريين، إلى العاصمة بغداد، للتباحث بشأن ملف استقلال إقليم كردستان بشكل رسمي، بحسب ما ذكرت قناة "العربية"، الأحد.

كردستان المستقلة ليست حلما أو شائعة بل حقيقة في طريقها لتصبح واقعا، أو هكذا يراها مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق.

برزاني أكد في مقابلة صحافية مع "واشنطن بوست" أن هدف إقامة دولة مستقلة لم يغب عن أذهان الثورة الكردية منذ انطلاقها ضد الرئيس الأسبق صدام حسين في تسعينات القرن الماضي.

وقال برزاني إن الأكراد حصلوا وقتها على حكم ذاتي بعيدا عن الحكومة المركزية في بغداد.. خطوة وإن كانت أقل من هدف الاستقلال التام إلا أنها مثلت تقدما تجاه تحقيق هذا الحلم عبر الطرق السلمية.

هذا الملف سيحمله وفد من ممثلي الأحزاب الكردية الخمس المشاركة في الحكومة خلال زيارة في وقت قريب لبغداد للقاء كبار مسؤولي الحكومة المركزية.

الوفد الكردي سيضم ممثلين عن المكونات التركمانية والكلدانية والآشورية في إشارة إلى دعم كافة الأعراق المتعايشة في إقليم كردستان لحلم الاستقلال.

وأكد الحزب الديمقراطي الكردستاني أن التعايش بين حكومتي المركز في بغداد والإقليم في أربيل أصبح شبه مستحيل والمشاكل بين الطرفين متزايدة بشأن المستحقات المالية والنفطية وغيرها من الملفات الكثيرة العالقة هي ما تدفع الكرد للإصرار على الانفصال بشكل كامل عن العراق .

ولكن أزمة المناطق المتنازع عليها في سهل نينوى وسنجار بالإضافة إلى كركوك ستقف عائقا أمام الحلم الكردي، فالإقليم يصر على ضم هذه المناطق لحدوده بينما بغداد ترفض التنازل عنها، وهو ما قد يتسبب بأن تطول المدة قبل أن تبزغ الشمس فوق الدولة الكردية المستقلة.