هروب جماعي لعناصر داعش من جنوب غربي الموصل

نشر في: آخر تحديث:

أكد سكان محليون من قرية البو سيف العراقية (الواقعة غرب الضفة اليمنى لمدينة #الموصل ) فرار عناصر تنظيم داعش عقب معارك عنيفة مع قوات الجيش العراقي.

وتحدث أحد السكان، والذي سمى نفسه محمود الجبوري، لـ"العربية.نت" قائلاً: "منذ ثلاثة أيام شهدت قرية #البو_سيف والقرى المجاورة لها فراراً جماعياً لعناصر داعش عقب مواجهات مسلحة مع قوات #الجيش_العراقي ".

وبدوره قال مواطن ويدعى شاكر سعد لـ"العربية.نت" إن "مسلحي #داعش لا يسمحون للعائلات بالخروج من القرية. وأجبرونا على البقاء لمدة ثلاثة أيام داخل منازلنا، إثر اشتداد المعارك بين عناصر داعش والجيش العراقي، الذي بدوره استهدف بعض المناطق بقذائف الهاون".

وأضاف: "نحن نعاني منذ أكثر من سنتين من ظلم عناصر داعش، فقد قتلوا ونهبوا واغتصبوا الكثير من النساء، بحجة أنهم متعاونون مع القوات الأمنية العراقية. وكل شخص يُتهم بهذه التهمة، فنحن نعرف مصيره مسبقاً: إما القتل ذبحا بالسكين أو حرقا".

وأكد شاكر أن هناك منطقة قريبة من قريته، وتدعى #الخسفة ، وهي عبارة عن تخسفات أرضية اتخذها عناصر التنظيم مكانا لرمي جثث الأشخاص الذين نفذ بحقهم أحكام الإعدام. وفي نهاية 2014 تم رمي في الخسفة ما يقارب 2071 جثة لعناصر من القوات الأمنية والمدنيين، الذين احتجزهم عناصر داعش، ونفذ بحقهم حكم الإعدام.

وتتقدم الآلاف من القوات العراقية مدعومة بطيران التحالف الدولي نحو معاقل تنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية التي اتخذها التنظيم عاصمة له في حزيران/يونيو 2014.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016 انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل العراقية من عناصر تنظيم داعش.