الموصل.. "حفرة الرعب" عصية على الفرق الطبية والأممية

نشر في: آخر تحديث:

كشف مصدر أمني، اليوم الأربعاء، عن عدم تمكن #الفرق_الطبية والفنية من الوصول إلى موقع #الخفسة أو "الخسفة" في #الموصل، لغرض الكشف عن المقبرة الجماعية في المنطقة التي تقع فيها.

وقال المصدرلـ"لعربية.نت" إن كوادر طبية تابعة لوزارة الصحة العراقية والطب العدلي ألغت زيارتها المقررة إلى منطقة الخفسة يوم أمس، بتوصية من القوات الأمنية الماسكة للأرض، بسبب صعوبة الوصول إلى موقع المقبرة (التي عرفت بحفرة الرعب) بعد قيام عناصر تنظيم #داعش بتلغيم المنطقة ومحيط الموقع قبل انسحابه منها"، مشيراً إلى أن "فرق الكشف عن المتفجرات لم تكن جاهزة، ولم تباشر بتنظيف المنطقة بعد عملية تحريرها".

وتضم منطقة الخفسة #مقبرة_جماعية تحتوي على الكثير من جثث أفراد القوات الأمنية والمنتسبين وأهالي مدينة الموصل المعارضين لتنظيم داعش والرافضين لتواجده داخل المدينة.

وكانت منظمة #هيومن_رايتس_ووتش"، المعنية بحقوق الإنسان، قد كشفت في تقريرها الصادر، اليوم الأربعاء، عن أن تنظيم داعش أعدم قرابة 25 ألف شخص في مقبرة الخفسة.

وطالبت المنظمة #السلطات العراقية بتحويلها إلى نصب تذكاري وتعويض أسر الضحايا.

الخسفة أو كما يسميها بعض أهل الموصل بـ(الخفسة) وهي عبارة عن تخسفات أرضية سحيقة جنوب #الموصل والواقعة على طريق #بغداد الموصل.