الموصل.. رحلة الهروب من الموت وداعش

نشر في: آخر تحديث:

روى #هاربون من مناطق سيطرة #داعش في #غرب مدينة #الموصل العراقية قصتهم المليئة بالمخاطر.

ويقول الحاج محسن وهو رجل كبير بالسن إنه اتفقت مجموعة من عوائل المنطقة ويقدر عددهم بحوالي 400 شخص، وحددنا موعد الهرب وهو الساعة 12 ليلاً، وعندما حان الوقت المحدد خرجنا من منازلنا وتجمعنا للتحرك، ولكن حصلت المفاجأة وهي أن عناصر داعش أمطرونا بوابل من الرصاص، ولكن قطعات الجيش العراقي ردت عليهم وغطت على هروبنا.

ويؤكد أنهم قضوا ليلة كاملة وهم يمشون إلى أن وصلوا إلى #مخيم للاجئين، وحالتهم مزرية جداً نتيجة كبر سنهم ومرضهم.

الجيش العراقي يساعد الهاربين

ويروي أبو عبدالله الجوراني لـ "العربية.نت" أنه هرب وعائلته عن طريق منطقة سوق المعاش، باتجاه أماكن سيطرة #الجيش_العراقي الذي أطلق النار على عناصر داعش لتخليص الهاربين من الموت المحقق.

وتتحدث امرأة من سكان الموصل، تدعى أم إسلام، أنها هربت وأطفالها وبنات أختها ليلاً، وحملت فقط #أوراق_الهوية.

وتضيف: "حالتنا صعبة، وهربنا في الساعة الثانية فجراً وشاهدنا كيف قُتل عنصر من داعش أمامنا".

وتابعت: "النساء الداعشيات - وأهم واحدة منهن اسمها "أم مصطفى" - كن يسرقن أموال النساء الأخريات ومصوغاتهن الذهبية فضلاً عن جلدهن بحجة عدم تطبيق أوامر داعش".