داعش ينقض على تكريت.. والجيش العراقي يصده

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر أمنية عراقية في محافظة #صلاح_الدين اليوم الخميس، عن تفاصيل الخرق الأمني الذي شنته عناصر من تنظيم #داعش على كامل المحاور الأمنية شمال #تكريت وتصدت له القوات الأمنية.

وقال المصدر لـ"العربية.نت" إنه "منذ ليل الأربعاء شن عناصر داعش هجمات على كافة محاور شمال تكريت، سواء عند محور الحراريات، أو مفرق الزوية والشيخ علي، إلا أن جهاز مكافحة الإرهاب والجيش العراقي تصدى لها بالقوات العراقية. وأسفر هجوم الحراريات عن مقتل 17 داعشيا، وتدمير آليتين كبيرتين. أما الهجوم على مفرق الزوية فأسفر عن مقتل ٢٨ داعشيا وتفجير آليتين، والاستيلاء على مصفحتين وتفجير اثنتين أخريين".

وأضاف أن هجوما آخر شنه داعش على منطقة المزرعة في #بيجي تصدت له عناصر من الشرطة المحلية، وأدى إلى مقتل ٤ عناصر من داعش.

إلى ذلك، قال المصدر إن 3 انتحاريين من داعش استهدفوا منزلاً لعناصر من ميليشيات الحشد على قرية البوطعمة شمال تكريت، تصدت له الشرطة المحلية وعشيرة البوطعمة، وأدى إلى مقتل طفل يبلغ من العمر 12 عاماً".

وكان أمين عام مجلس محافظة صلاح الدين، خالد الخزرجي، قد كشف الخميس، عن هجوم إرهابي بـ 3 انتحاريين في البوطعمة شمالي تكريت.

وقتلت القوات العراقية، الأربعاء، انتحارياً كان مختبئا في شارع الأربعين وسط تكريت. جاء ذلك بعد أن قتل 31 شخصاً على الأقل، وأصيب حوالي 42 شخصاً بجروح في هجوم نفذه عدد من الانتحاريين الذين يرتدون أحزمة ناسفة، مساء الثلاثاء، في مدينة تكريت شمال بغداد، وفق ما ذكرت مصادر أمنية الأربعاء.