جامعة عراقية تفصل طلبة انتقدوا تدخلات إيران

نشر في: آخر تحديث:

قررت جامعة القادسية بمحافظة الديوانية في العراق، مؤخراً، فصل عدد من طلبتها وذلك لمشاركتهم بأحداث التظاهرات التي شهدتها سابقاً، عقب تنديدهم بتدخلات #إيران.

وقال الطالب بكلية القانون، في السنة الرابعة، حسن أحمد، إنه "بشكل مفاجئ تم إبلاغنا مع زملاء أربعة لي بقرار فصلنا من الجامعة بدون سابق إنذار من قبل عمادة الكلية أو لجنة انضباط الطلبة، ما نعده خرقاً للقانون".

وأضاف "خلال الأحداث التي رافقت مهرجان #الحشد_الشعبي بحضور الشيخ قيس الخزعلي، قام زميلي بنشر رأيه في حسابه على شبكة #التواصل_الاجتماعي (فيسبوك)، وإثر قيامي بالتعليق قررت عمادة الكلية فصلي".

وأوضح أن "القرار نعده سياسياً بسبب قرب موعد #الانتخابات وهناك جهات تحاول منع الطلاب من المطالبة بالحقوق المشروعة، لهذا جاء القرار جائراً بالفصل".

سكرتير اتحاد الطلبة، أحمد الأعسم، قال لوسائل إعلام محلية، أعتبر "هذا القرار جائراً ومثيراً للريبة والاستغراب، ونعده منهجاً دكتاتورياً"، مضيفاً أن "قرار الفصل جاء بشكل تعسفي".

أما الطالب بكلية القانون مصطفى كامل، وهو في السنة الثالثة، فقال إن "عمادة الكلية قررت فصلنا بدون إجراء التحقيقات، ولم تمنحنا الفرصة للدفاع عن أنفسنا"، مضيفاً أن "قرار الفصل مكيدة وجاء بزعم الكتابة على موقع فيسبوك".

لكن كتاباً رسمياً صادراً من عمادة كلية القانون جاء فيه أن "العقوبة جاءت استناداً إلى قانون لجنة الانضباط والمادة العاشرة التي تنص على أن يعاقب الطالب بالفصل المؤقت من الجامعة لمدة لا تزيد عن سنة دراسية إذا ارتكب إحدى المخالفات (..) عاشراً: الإساءة إلى سمعة الجامعة أو الهيئة بالقول أو الفعل".

وكان الطلاب قد نددوا بهتافات "بإيران برة برة" على خلفية زيارة أمين عام عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي والتي أعقبتها عملية رفض من بعض الأوساط بالتزامن مع تفجير مقر الحزب الشيوعي في مساء نفس اليوم الذي شهد التظاهر داخل الحرم الجامعي.