ماذا تعرف عن نقاط "مرابطة" داعش؟

نشر في: آخر تحديث:

عندما يشعر تنظيم #داعش أنه في مرمى الغارات الجوية أو التقدم البري، سواء في #سوريا أو #العراق ، يحوّل المدنيين إلى دروع بشرية.

ففي قضاء الحويجة جنوب غرب مدينة كركوك العراقية النفطية، حفر وجهز تنظيم داعش الخنادق بمحيط قضاء #الحويجة استعداداً للمعركة المرتقبة التي سيخوضها عناصره المحاصرون هناك.

وحسب شهادات مواطنين عراقيين، فإن داعش حفر خنادق عميقة وسواتر ترابية، ونصب نقاطا للمرابطة في محيط مدينة الحويجة.

وفرض عناصر التنظيم المتطرف على عوائل مدينة الحويجة النازحين إلى القرى المحيطة بالقضاء، العودة والإقامة الجبرية داخل مركز مدينة الحويجة من أجل استخدامهم كدروع بشرية يحتمون بها في حال تقدمت #القوات_العراقية لتحرير القضاء.

ويبدو أن عناصر تنظيم داعش يحاولون استخدام نفس الأسلوب الذي نفذوه في #الموصل تجاه العوائل المحاصرة.

وعن نقاط الرباط أو #المرابطة كما يسميها عناصر داعش فهي في أيديولوجية التنظيم ويعتبرونها "أماكن مقدسة، والمتخلف عنها أو الهارب منها قد يمنى بالخزي والعار في الدنيا قبل الآخرة".

وهذه المرابطة عبارة عن شقوق عميقة في الأرض ويضع التنظيم قناصته وراصديه ليراقبوا كل من يريد التقدم نحوهم من القوات العراقية، أو الهروب من سيطرتهم من المدنيين.

ومن خلال هذه النقاط، يراقبون حركة الناس، وقد قتلوا الكثير من الهاربين من جحيم التنظيم إلى أماكن سيطرة القوات العراقية هناك.