القوات المشتركة تقتحم آخر أحياء "داعش" في غرب الموصل

الفريق رائد جودت: قصف عنيف من الشرطة الاتحادية على آخر معاقل داعش

نشر في: آخر تحديث:

أعلن #الجيش_العراقي، صباح اليوم السبت، انطلاق عملية لاستعادة ما تبقى من أحياء بيد #داعش في #غرب_الموصل.

وقال قائد عمليات #قادمون_يا_نينوى، الفريق الركن عبد الأمير رشيد #يار_الله: "انطلقت جحافل القوات المشتركة لتحرير ما تبقى من الأحياء غير المحررة في الساحل الأيمن، حيث اقتحمت قوات الجيش #حي_الشفاء و #المستشفى_الجمهوري، واقتحمت قوات الشرطة الاتحادية حي الزنجيلي، واقتحمت قوات مكافحة الإرهاب #حي_الصحة_الأولى"، حسب بيان لخلية الإعلام الحربي.

وأعلنت الشرطة الاتحادية أنها توغلت بعمق 150 متراً شمالي منطقة الزنجيلي، في وقت استهدفت مدفعيتها مركز اتصلات تابعا لداعش في حي الزنجيلي ودمرته.

كما قتلت القوات العراقية "7 دواعش انغماسيين مفخخين"، و"5 قناصين لداعش كانوا متواجدين فوق أسطح المباني لإعاقتهم تقدم القوة المهاجمة".

وفي وقت سابق، كان الفريق رائد #جودت، قائد #الشرطة_العراقية، أعلن أن قطاعاته المتمركزة في المحاور الجنوبية والشمالية من #المدينة_القديمة في #الموصل، تشن قصفا مكثفا بصواريخ غراد ومدفعية الميدان، وأيضا عبر الطيران المسير، مستهدفةً مقرات تنظيم #داعش ودفاعاته في #باب_الطوب و #باب_جديد و #الفاروق و #الزنجيلي.

وحسب ما كشفه الفريق رائد، يمهد هذا القصف لشن هجوم واسع لاستعادة المدينة القديمة و #حي_الزنجيلي من داعش، وهما آخر معاقل المتطرفين في الموصل.

وأشار جودت إلى تحشيد قوات خاصة أوكلت إليها مهام إخلاء المدنيين ومساعدتهم في الخروج من مناطق الاشتباك عند بدء الهجوم.

وتضم هذه المناطق المنوي اقتحامها نحو ربع مليون مدني محاصر، بحسب مصادر.

من جانبها، قالت مصادر عسكرية إن ما بين 500 و800 عنصر من داعش ينتشرون في المناطق المذكورة.