مهاجرون كلدانيون يخشون ترحيلهم قسراً من أميركا للعراق

نشر في: آخر تحديث:

داهمت شرطة الهجرة الأميركية تجمعا لمهاجرين عراقيين #كلدانيين في منطقة #ديترويت، واعتقلت عددا منهم، في خطوة أثارت قلق هؤلاء المسيحيين العراقيين الذين يخشون ترحيلهم إلى #العراق، كما أفادت وسائل إعلام أميركية، الاثنين.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن شرطة الهجرة اعتقلت، الأحد، في ديترويت ما بين 30 و40 شخصا في أوساط الجالية الكلدانية العراقية التي تعد عشرات الآلاف في #الولايات_المتحدة.

وأكدت شرطة الهجرة الأميركية (آي. سي. إي) هذه الاعتقالات، من دون أن تحدد عدد الذين شملتهم، مشيرةً إلى أن التوقيفات استهدفت أصحاب السوابق القضائية.

وقالت الشرطة في بيان إنها "اعتقلت عددا من الرعايا العراقيين ممن سبق أن صدرت بحقهم إدانات في قضايا جنائية"، مشيرةً إلى أن غالبية الموقوفين اقتيدوا إلى مركز احتجاز في أوهايو.

وأضافت أن جميع هؤلاء يقيمون على الأراضي الأميركية خلافا للقانون، إذ سبق أن تلقوا أوامر ترحيل بعد الأحكام الجنائية التي صدرت بحقهم، لكنهم لم يغادروا الولايات المتحدة لأن العراق كان يرفض استقبال أشخاص مرحّلين من أميركا.

ولكن في آذار/مارس، أبرمت واشنطن وبغداد اتفاقا تتعهد بموجبه الحكومة العراقية استقبال المهاجرين المرحّلين من الولايات المتحدة بشرط أن ترفع إدارة الرئيس دونالد ترمب العراق من قائمة الدول المشمولة رعاياها بقرار حظر السفر إلى الولايات المتحدة.

وفي 19 نيسان/ابريل، أقلعت أول طائرة من الولايات المتحدة تقل مهاجرين مرحّلين إلى العراق، في خطوة أثارت غضب #الكلدان الذين يخشون العودة إلى بلادهم.

وقال متحدث باسم شرطة الهجرة الأميركية لوكالة "فرانس برس" إنه "لأسباب أمنية عملانية" لا يمكنه القول ما إذا كان هؤلاء الموقوفون سيتم ترحيلهم إلى بلدهم ومتى.