جريمة داعش بالموصل.. تفاصيل نسف مسجد النوري

نشر في: آخر تحديث:

يعود تاريخ المسجد النوري العتيق في الموصل، والذي فجرته عصابات #داعش مساء الأربعاء، إلى نور الدين زنكي الذي حارب الصليبيين في القرن الثاني عشر، وقد شيد في عامي 1172 و 1173 بعد وفاة زنكي بوقت قصير.

وعندما زاره الرحالة الشهير ابن بطوطة بعد قرنين من الزمان كان قد بدأ انعطاف المنارة ولهذا السبب أطلق عليها اسم #الحدباء .

وشيد المسجد بأشكال هندسية معقدة في تصميمات وجدت أيضا في إيران ووسط آسيا.

وقال نبيل نور الدين وهو باحث في الآثار والتاريخ متخصص في الموصل ومنطقة نينوى إن المنارة لم تشهد أعمال تجديد منذ عام 1970 مما جعلها في خطر من التفجيرات حتى إن لم يتم استهدافها بشكل مباشر قبل تفجيرها عمدا.

التحالف يتهم داعش

وكانت وكالة " #أعماق " للأنباء المرتبطة بداعش قالت إن طائرات أميركية هي التي دمرت المسجد. وسارع #التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد بنفي تلك المزاعم.

وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان: "لم ننفذ ضربات في تلك المنطقة".

وأكد الميجر جنرال بالجيش جوزيف مارتن الذي يقود الوحدات البرية في القوات المشتركة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن "مسؤولية هذا الدمار تقع بالتأكيد على عاتق داعش".

ووصف الميجر جنرال مارتن تدمير المسجد بأنه "جريمة ضد شعب الموصل و #العراق ".

المسجد والمنارة سويا بالأرض

ووزع المكتب الإعلامي التابع للجيش العراقي صورة التقطت من طائرة يبدو فيها المسجد ومنارته وقد سويا بالأرض وسط منازل صغيرة بالمدينة القديمة، وهو حي تاريخي تحاصر فيه القوات العراقية المتشددين.

وقال الجيش العراقي في بيانه إن "عصابات داعش الإجرامية" ارتكبت جريمة تاريخية أخرى بنسف مسجد النوري ومنارته الحدباء التاريخية.

وأوضح البيان أن الانفجارات وقعت مع اقتراب وحدات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية التي تزحف للسيطرة على المدينة القديمة إلى مسافة خمسين مترا من المسجد.

وكشف متحدث باسم الجيش العراقي إن التفجير وقع الساعة 09.35 مساء بالتوقيت المحلي (18.35 بتوقيت غرينتش).

وقال الفريق عبد الغني الأسدي القائد الكبير بجهاز مكافحة الإرهاب بالموصل في فيديو نشر عبر تطبيق للتراسل: "لكن هذا ماراح يثني عزيمتنا بطردهم.. أو قتلهم وليس طردهم بعد .. وين نطردهم.. وين طردهم.. قتلهم داخل المدينة القديمة".

وطوقت القوات العراقية يوم الثلاثاء معقل التنظيم في المدينة القديمة وهي آخر منطقة تحت سيطرة داعش في الموصل.

ونصب #البغدادي نفسه "خليفة" للمسلمين من المسجد في الرابع من يوليو/ تموز 2014 بعدما اجتاح التنظيم مناطق من العراق و #سوريا.

ورفرف العلم الأسود للتنظيم على منارة المسجد المائلة منذ يونيو/ حزيران 2014.

وكانت خطبة البغدادي في المسجد أول مرة يكشف فيها البغدادي عن نفسه ولا يزال الفيديو الذي بث وقتها التسجيل الوحيد له حتى اليوم.