الجبوري يتحدث عن حوارات مع قيادات كردية لحل الأزمة

نشر في: آخر تحديث:

أصدر المكتب الإعلامي التابع لرئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، بياناً نوّه فيه إلى أنه سيعقد عدداً من اللقاءات والحوارات مع قيادات كردية للوصول إلى حل للأزمة.

وجاء نص البيان: "تنويهاً انطلاقا من الحرص الأكيد على الثوابت الوطنية، والحفاظ على وحدة العراق وسلامة أرضه وشعبه، ونظراً لأهمية المرحلة الحالية ومدى خطورتها على حاضر العراق ومستقبله، وانسجاما مع رؤية المرجعية الدينية التي أكدت على ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية والمساواة بين جميع العراقيين بمختلف المكونات، فإن رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري سيجري جملة من اللقاءات والحوارات مع عدد من القيادات العراقية، ومن بينها القيادات الكردية في إقليم كردستان للتداول في سبل إيجاد مخرجات للأزمة التي تلت استفتاء الإقليم وما جرّته من تداعيات على المشهد العراقي".

وتابع البيان: "هذه الحوارات من شأنها أن تكون فرصة لنزع فتيل الأزمة، والمباشرة بإجراءات تقلل من شدة التوتر وتفضي إلى الحوار المثمر الذي يعد السبيل الوحيد لتفكيك أية أزمة وإنهاء أي نزاع، على أن يتضمن هذا الحوار تفعيل الشراكة الوطنية بموجب الدستور وعدم تناول الاستفتاء الذي حصل في الإقليم، وأن يتم احترام الثوابت التي لا يمكن النقاش بصددها والتي تحفظ للعراق وشعبه جميعا وحدته وأمنه واستقراره".

وكان رئيس تحالف القوى العراقية صلاح مزاحم الجبوري قد طرح مبادرة لحل الأزمة بين الحكومة العراقية و#إقليم_كردستان.

وتتضمن المبادرة إشراك جميع المكونات في التفاوض، وإلغاء #الاستفتاء ونتائجه ومخرجاته، فضلاً عن منح الحكومة العراقية السيطرة الكاملة على المناطق المتنازع عليها مع الإقليم، وأيضاً على المنافذ الحدودية والمطارات، وكذلك الإشراف على إدارة قطاع النفط وتصديره.

وشدد الجبوري كذلك على ضرورة الحفاظ على جميع المكتسبات التي تم تحقيقها على المستويين السياسي والأمني، والاحتكام إلى الدستور والقانون في حل القضايا الداخلية.

وشمل طرح الجبوري اعتماد برامج إصلاحية في إدارة الدولة على مستوى المركز والإقليم والمحافظات، والإسراع بإعادة #النازحين إلى مناطق سكناهم.

وتحديد سقف زمني لا يتجاوز 6 أشهر لاستكمالها قبل إجراء #الانتخابات المقبلة.