عاجل

البث المباشر

البيشمركة الكردية تأسر وتصيب جنوداً عراقيين

المصدر: العربية.نت - وكالات

توجهت قوات كبيرة من الشرطة الاتحادية العراقية وميليشيات الحشد الشعبي والجيش العراقي، الثلاثاء، إلى قضاء مخمور بعد إصابة عدد من الجنود العراقيين وأسر آخرين على يد البيشمركة الكردية في المنطقة.

وفي تطور سابق، اتهم إقليم كردستان العراق قوات الجيش العراقي بشن هجوم، الثلاثاء، في اتجاه الحدود التركية، حيث يوجد قطاع من خط أنابيب تصدير النفط الكردي.

وأعلنت قوات البيشمركة، أنها صدت هجوماً واسعاً للحشد الشعبي في قرية المحمودية التابعة لناحية ربيعة، الواقعة غربي مدينة الموصل.

ونقلت شبكة "رووداو" عن قائد قوات "كولان" الخاصة، منصور بارزاني، قوله إن "القوة كانت تتجه من مركز ناحية ربيعة إلى المحمودية، وواصلت تقدمها رغم التحذيرات المتكررة التي وجهتها قوات البيشمركة لها، ما أسفر عن وقوع مواجهات".

وأوضح المصدر ذاته، أن الاشتباكات أسفرت عن تدمير عربتين عسكريتين من نوع "همر"، بالإضافة إلى مدرعة، مشيرا إلى عدم وقوع أي خسائر في صفوف قوات البيشمركة. وأشار قائد قوات "كولان" الخاصة إلى أن الحشد الشعبي طالب رسميا بكبح المواجهات.

في المقابل، نفى متحدث عسكري عراقي حدوث أي اشتباكات في منطقة ربيعة التي تقع إلى الجنوب من منطقة فيش خابور الحدودية التي تسيطر عليها قوات #البشمركة الكردية. وقال المتحدث "لا توجد أي اشتباكات".

وكانت مصادر أمنية أعلنت الاثنين، أن #القوات_العراقية تنشر دبابات ومدفعية قرب منطقة يسيطر عليها الأكراد في شمال العراق، ويمر فيها خط أنابيب كردي لتصدير النفط، وتتضمن أيضاً معابر برية إلى تركيا وسوريا.

وأكد مسؤول في المجلس الأمني لحكومة #كردستان أنه يتم حشد القوات العراقية شمال غربي الموصل. في حين أوضح مستشار أمني في الحكومة العراقية أن السيطرة على المعابر البرية ضمن الإجراءات التي تخطط لها بغداد.

يذكر أن القوات العراقية كانت دخلت يوم الجمعة الماضي إلى آخر المناطق التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة في كركوك بعد أن سيطرت على حقول النفط ف يالمحافظة في وقت سابق.

إعلانات