كردستان: مساعٍ دبلوماسية لبدء محادثات عراقية كردية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم إقليم كردستان، الجمعة، أن وقف إطلاق النار بين مقاتلي البيشمركة والقوات العراقية صامد، مؤكداً أن المساعي الدبلوماسية مستمرة لتحديد موعد لبدء محادثات عراقية كردية.

وكانت وكالة "الأناضول" التركية قد نقلت، في وقت سابق، عن العقيد أحمد الجبوري في قيادة عمليات نينوى أن البيشمركة انسحبت من مركز قضاء مخمور، بعد تعليمات صدرت لها عقب سيطرتها لساعات على أجزاء واسعة من قضاء مخمور.

من جهته، دعا وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، وخلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مساء الخميس، إلى الحوار، موكداً دعم بلاده لعملية بسط القانون في المناطق المتنازع عليها وفق الدستور العراقي.

الدعوة الأميركية هذه لم تخف قلقاً أممياً من تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل على خلفية الاشتباكات الدامية بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في مناطق ناحية زمار وقضاء مخمور وناحية التون كوبري.

وسارع مجلس الأمن إلى دعوة الطرفين الى وقف التصعيد والعودة إلى الحوار عبر جدول زمني لإنهاء أزمة استفتاء انفصال الإقليم، فيما أعلنت تركيا أن تحرك الإقليم الأخير خطوة إلى الأمام بتجميد نتائج الاستفتاء غير كافية، ولن تصلح ما تم تخريبه.

التحركات الدولية لتخفيف التوتر بين بغداد وأربيل تقابلها مساع على الأرض لإبقاء الوضع متأزماً لأهداف مالية. مصادر في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني كشفت أن فصائل البيشمركة المعروفة بقوات "التايبت" التابعة لنجلي مسعود بارزاني تقاتل بشراسة لتبقى مسيطرة على منطقة حقول ارميلان وحقول كراتشوك السورية وقرية المحمودية التي يتم عبرها تهريب النفط بالاتفاق مع حزب العمال الكردستاني وقوات البيجاك التابعة لحزب الحرية الكردستاني الإيراني.