عاجل

البث المباشر

الحكومة العراقية: الانتخابات البرلمانية 15 مايو المقبل

بغداد تعلن إجراء الانتخابات البرلمانية وتحظر مشاركة الأحزاب ذات الأجنحة المسلحة

المصدر: العربية.نت

حدد مجلس الوزراء العراقي موعد إجراء #الانتخابات_البرلمانية في 15 أيار/مايو 2018.

وقال المجلس: "تتولى الحكومة الاتحادية توفير البيئة الآمنة لإجراء الانتخابات وإعادة #النازحين إلى مناطقهم".

لكن الحكومة قالت إن التصويت يكون إلكترونياً، مشترطة ألا تكون للأحزاب "التي تخوض الانتخابات أجنحة مسلحة".

ويشار إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اقترحت إجراء الانتخابات النيابية في الـ12 من مايو/أيار من نفس العام.

تحديد موعد الانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات أنهى جدلاً حول موعد إجرائها وأثار آخر..

فمجلس الوزراء العراقي قرر خلال جلسته الاعتيادية تحديد موعد الانتخابات البرلمانية في منتصف مايو المقبل، على أن يجرى التصويت إلكترونياً، كما أن قرار الحكومة تضمن أيضاً منع الأحزاب السياسية من خوض الانتخابات في حال تمسكها بفصائلها المسلحة.

نقطة قد تثير الجدل وتزيد من حدة الخلافات في الجبهة الداخلية العراقية المتصدعة وخاصة في البيت الشيعي. تلك النقطة تشير إلى منع الأحزاب السياسية من خوض الانتخابات في حال كان لها أجنحة مسلحة.

الأمر الذي يثير الكثير من التساؤلات ولكن أهمها أن هذا القرار قد يحرم شخصيات بارزة كان لديها في وقت سابق ميول سياسية للمشاركة في الانتخابات القادمة.

فهادي العامري، الذي شغل منصب وزير النقل والمواصلات العراقي سابقاً وعضو مجلس النواب في الوقت الحالي، يتولى قيادة "فيلق بدر".

وقيس الخزعلي، الذي تربطه علاقات وثيقة بنوري المالكي وحزب الدعوة العراقي، يتزعم ما يسمى بـ"عصائب أهل الحق".

أما أبو المهدي، المهندس القيادي السابق بحزب الدعوة والنائب السابق في البرلمان العراقي، يعتبر من أهم قيادات الحشد الشعبي.

أوس الخفاجي، الأمين العام لقوات "أبو الفضل العباس" والتي تعد إحدى أهم ركائز ميليشيا الحشد الشعبي، كان أحد أقطاب التيار الصدري حتى عام 2010.

قرار العبادي بتحديد موعد للانتخابات البرلمانية لاقى تأييداً من الولايات المتحدة التي أعلنت دعمها لإجراء الانتخابات العراقية المحلية في موعدها المقرر عام 2018، مؤكدة أنها ستدعم العراق لوجستياً ومادياً للمساعدة على إقامة انتخابات حرة ونزيهة.

إعلانات