عاجل

البث المباشر

مفاوضات سرية بين أربيل وبغداد..وحكومة تكنوقراط لكردستان

المصدر: دبي - العربية.نت

فتح إعلان حكومة إقليم كردستانالعراق، الثلاثاء، احترامها لقرارات المحكمة العليا حول حظر الانفصال ووحدة العراق، باب الحلحلة بين أربيل وبغداد، والعودة إلى الحوار والمفاوضات.

وفي هذا السياق، كشف النائب عن "ائتلاف دولة القانون"، كامل الزيدي، الأربعاء، عن وجود مفاوضات "سرية" بين بغداد وأربيل لحل أزمة الاستفتاء الكردي، بلغت مرحلة متقدمة.

وأضاف الزيدي، وهو أحد أعضاء اللجنة البرلمانية التي تشكلت للتفاوض مع إقليم كردستان قبل استفتاء 25 سبتمبر الماضي، عن تكليف رئيس الوزراء العراقي حيدر #العبادي لجنة "سرية" برئاسة "شخصية سياسية رفيعة للتفاوض مع الأكراد، ووصل التفاوض إلى مراحل متقدمة".

نيجيرفان بارزاني نيجيرفان بارزاني

حكومة تكنوقراط

على صعيد متصل، طالب ساسة أكراد وبرلمانيون وأكاديميون رئيس إقليم كردستان #نيجرفان_برزاني ونائبه قباد الطالباني بتقديم استقالتهما من حكومة الإقليم، وفسح المجال أمام تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة تعمل على إدارة شؤون الشعب الكردي بصورة مؤقتة، والمباشرة في حل الأزمة مع بغداد لرفع الحصار عن المحافظات الكردية وعودة العلاقات الداخلية والخارجية، بينما يلوح في الجانب الآخر قادة كتل برلمانية كردية بالانسحاب من العملية السياسية في حال تخفيض بغداد حصة الإقليم في الموازنة السنوية.

يذكر أن إقليم كردستان وبغداد لا يزالا يعانيان من تأزم العلاقات المتوترة بينهما إثر الاستفتاء الذي جرى في سبتمبر الماضي، وقد أصدرت المحكمة العليا قرارها بشأنه مطلع نوفمبر الجاري، مؤكدة أن المادة الأولى من الدستور العراقي تشدد على وحدة الأراضي العراقية، وتمنع بالتالي الانفصال.

ودفع إصرار كردستان على إجراء الاستفتاء، الحكومة العراقية الاتحادية إلى اعتباره غير دستوري، مطالبة الإقليم بإلغائه. كما اتخذت عدة إجراءات "عقابية"، منها استعادة الأراضي المتنازع عليها في عملية عسكرية خاطفة جرت في أكتوبر، كما أعلمت شركات الطيران الدولية بضرورة عدم اعتماد مطارات الإقليم، ودعت الدول إلى اعتماد المعابر الواقعة تحت سلطة الحكومة الاتحادية حصراً، كما أمر البنك المركزي كافة المصارف بإقفال فروعها في الإقليم.

إعلانات